العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

"ميلاد جديد" للعلاقات بين تركيا وروسيا

DR: REUTERS

توجه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان الثلاثاء، إلى مدينة سان بطرسبرغ الروسية، في لقاء قمة يجمعه مع نظيره الروسي فلادمير بوتين، ويروم تبديد التوتر في العلاقات بين البلدين، عقب حادث اسقاط تركيا للقاذفة الروسية "سو 24" في نونبر الماضي على الحدود الروسية التركية .

وردا على اعتذار أرودغان بخصوص اسقاط "سو 24"، أجرى الرئيس الروسي في 29 يونيو الماضي مكالمة هاتفية مع نظيره التركي، اتفقا خلالها على إعادة التعاون بينهما في المجال الاقتصادي وغيره من المجالات، كما حددا موعدا لإجراء محادثات في سان بطرسبورغ.

ومن المرتقب أن تسيطر ملفات إعادة تطبيع العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين والملفات الإقليمية الهامة على المباحثات، كما يتوقع أن يحتل الملف السوري الجزء الأكبر من المباحثات في محاولة لإيجاد حل للأزمة المتواصلة منذ 5 سنوات .

واعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن زيارته لروسيا ستكون "ميلادا جديدا" للعلاقات بين البلدين، مؤكدا على أن روسيا الإتحادية هي أهم لاعب فيما يتعلق بجلب السلام إلى سوريا.

وقال أردوغان "مرت على حادث إسقاط الطائرة المؤسف ثمانية أشهر، رغم ذلك إستمرت علاقاتنا في العديد من المجالات خلال تلك الفترة، لكن كانت لدينا أهداف لرفع حجم التبادل الإقتصادي إلى 100 مليار دولار أمريكي"، مشيرا إلى تعثر بعض المشاريع الضخمة منها محطة "آق كويو" للطاقة النووية بتركيا بسبب توتر العلاقات بين البلدين.

وأشار أردوغان إلى إتصال بوتين به عقب محاولة الإنقلاب الفاشلة مباشرة لتقديم الدعم مضيفا "في اليوم التالي من محاولة الإنقلاب إتصل بي بوتين ليعلن أنه ضد الإنقلاب وأنه يقف إلى جانبنا في مواجهة الإنقلاب" وأضاف "ينبغي على العالم وعلى جميع الزعماء السياسيين، أن يقفوا في وجه من يقومون بإنقلاب على الدولة والشعب".

لقراءة التحليلية  للدكتور مهند مبيضين ، الكاتب وأستاذ التاريخ  في جامعة عمام / الأردن

00:00:27

إضافة تعليق

انظر أيضا