العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

"ضربة في الراس" في مهرجان تطوان الدولي 23 للسينما المتوسطية

DR

تم الأربعاء بتطوان عرض فيلم "ضربة في الراس" (2016) لمخرجه هشام العسري، والذي يعد الفيلم المغربي الوحيد المشارك في مسابقة الأفلام الطويلة لمهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الأبيض المتوسط، في نسخته الثالة والعشرين (25 مارس-1 أبريل).

ويحكي الفيلم، على مدى 111 دقيقة، قصة داود الذي أعاد ارتكاب خطأ مهني، فعاقبه رؤساؤه الساخطون عليه بإرساله لتأمين جسر فاصل بين حيين متحاربين لمدة يوم واحد، وصادف ذلك اليوم (11 يونيو 1986) أحد أيام منافسات كأس العالم.

وستتغير نفسية داود، الذي يصارع عبثية انتظار الذي يأتي ولا يأتي، بعد اختلاطه بسكان الحيين المتصارعين، وسيتعلم من طفل في الخامسة من عمره أبجديات النضج، وكذا من أمه الحريصة على كرامتها بالرغم من الاعتداء عليها بحلق شعرها.

كتب سيناريو الفليم مخرجه هشام العسري، وشخص أدواره كل من عزيز حطاب ولطيفة أحرار وبنعيسى الجراري ووسام حجيج الذي وضع موسيقاه أيضا.

ويصنف هشام العسري، المزداد سنة 1985، ضمن الجيل الجديد من السينمائيين المغاربة الذين طوروا مقاربة فنية متميزة. وقد اهتم بالموازاة مع دراسة الحقوق باللغة السينمائية وبالكتابة عموما، فقد بدأ مساره الفني كاتبا مسرحيا ومؤلفا للقصص القصيرة، كما دفعه شغفه بالصوة إلى دراسة الإشهار والمجال التلفزي.

يشار إلى أن فيلم "ضربة في الراس" يشارك في مسابقة الأفلام الطويلة إلى جانب أفلام "باريس البيضاء" لليديا تركي (فرنسا)، و"الباب المفتوح" لمارينا سيرسكي (اسبانيا)، و"رياح ربيح" لفاتش بولخورجيان (لبنان-فرنسا-قطر-الإمارات)، و"غدوة حي" للطفي عاشور (تونس-فرنسا)، و"كل لا يتجزأ" لإدواردو أنجليس (إيطاليا)، و"زوجة صالحة" لمرجانا كارانوفيتش (صربيا-البوسنة والهرسك-كرواتيا) ، و"ساحة أمريكا" ليانيس سكاريديس (اليونان)، و"إنكار الرب" لغاليتزا بتروفا (بلغاريا-الدانمارك-فرنسا)، و"منتزه" لصوفيا إسكارشو (اليونان-بولونيا)، و"أجنحة أبي" لكيفانك سيزرك (تركيا)، و"مولانا" لمجدي أحمد علي (مصر).

في حديثه لميكروفون بلال مرميد خلال مناسبة سينمائية في برلين، يتحدث العسري عن هذا العمل الخالص الذي صور في المغرب وأنجزه تقنيون وممثلون مغاربة:  00:01:29

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا