العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

"الفيفا" : هدف بوحدوز في مرماه يدخل تاريخ المونديال

"الفيفا" : هدف بوحدوز في مرماه يدخل تاريخ المونديال

نشر الاتحاد الدولي لكرة القدم، إحصائيات رسمية، حول مونديال 2018 بروسيا، وسلط 'الفيفا' الضوء من خلال هذه الإحصائيات على العديد من اللاعبين والنجوم الذين برزوا في المونديال، سواء من خلال إنجازات غير مسبوقة، أو من خلال معطيات إحصائية عادية.

 

ومن بين المعطيات التي نشرها 'الفيفا'، تلك المتعلقة بالأهداف العكسية أو الأهداف المسجلة ضد المرمى، وفي هذا الإطار أوضح الموقع الرسمي للفيفا أن 12 هو عدد الأهداف التي سجلها لاعبون بالخطأ في مرمى فرقهم خلال نهائيات روسيا 2018، وهو ضعف الرقم القياسي السابق (6 أهداف) الذي تم تسجيله في فرنسا 1998. وأحرز المغربي عزيز بوحدوز 'الهدف العكسي' الأكثر تأخراً في تاريخ كأس العالم، عندما أودع الكرة داخل شباك فريقه محاولاً إبعادها بالرأس في الدقيقة 95 من مباراة أسود الأطلس ضد إيران.

ومن جهته أصبح سيرجي إيجناشيفيتش أكبر لاعب يسجل هدفاً بالخطأ ضد مرماه في تاريخ المسابقة، بينما كان يستعد لإتمام ربيعه التاسع والثلاثين، علماً أن ثلاث مباريات متتالية لمنتخب روسيا شهدت أهدافاً من هذا النوع. ومن جهته، أصبح ماريو ماندزوكيتش أول لاعب يهز شباك فريقه في النهائي.

وفيما يلي بعض الإحصائيات والمعطيات الرقمية التي نشرها 'الفيفا':

519 سم هو طول لوكا مودريتش (1.72 م) وإيدين هازار (1.73 م) وأنطوان جريزمان مجتمعين، مما يجعل منهم ثاني أقصر ثلاثي متوج بكرات adidas الذهبية والفضية والبرونزية في نسخة من بطولة كأس العالم بعد توتو سكيلاتشي ولوتار ماتيوس ودييجو مارادونا (512 سم فقط) المتوجين في 1990.

72.5 كم هي المسافة التي قطعها إيفان بيريسيتش في روسيا 2018 – حيث ركض أكثر من أي لاعب آخر. يُذكر أن تشافي وتوماس مولر كانا قد حققا رقماً غير مسبوق في تاريخ البطولة عندما قطع الأول مسافة 80 كلم في جنوب أفريقيا 2010 والثاني 84 كلم في البرازيل 2014 على التوالي.

48 سنة كانت قد مرت على آخر مرة قلب فيها فريق تأخره بهدفين في مباراة ضمن مرحلة خروج المغلوب وفاز بها في نهائيات كأس العالم، إلى أن تمكنت بلجيكا من تحقيق ذلك أمام اليابان لتنتصر بنتيجة 3-2. وكان منتخب ألمانيا الغربية هو آخر فريق حقق إنجازاً مماثلاً، عندما قلب تراجعه بهدفين إلى فوز ثمين على إنجلترا 3-2 في المكسيك 1970، وإن احتاج المانشافت حينها إلى الوقت الإضافي لتسجيل هدف الحسم.

40 سنة مرت منذ آخر مباراة نهائية في كأس العالم دون مشاركة أي لاعب من بايرن ميونيخ أو إنتر ميلان. وضمن العملاق الألماني حضوره في موقعة لوجنيكي من خلال دخول كورنتان توليسو الذي عزز صفوف منتخب فرنسا ضد نظيره الكرواتي، الذي ضم في تشكيلته الأساسية كلاً من مارسيلو بروزوفيتش وإيفان بيريسيتش.

21 ساعة و10 دقائق هي المدة الإجمالية التي صام فيها ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو مجتمعين عن التسجيل في مرحلة خروج المغلوب من كأس العالم، حيث خاض الأرجنتيني والبرتغالي في الأدوار الإقصائية ثماني مباريات على التوالي.

18 مباراة هو مجموع المواجهات التي عجزت فيها الفرق الآسيوية عن هزم منتخبات أمريكا الجنوبية في نهائيات كأس العالم إلى أن وضعت اليابان حداً لهذا السجل بتغلبها على كولومبيا 2-1.

14.3 في المائة هو المعدل الذي جعل من دافيد دي خيا الحارس صاحب أقل رصيد من التصديات في روسيا 2018، علماً أن الإسباني كان من أبرز المرشحين للتنافس على جائزة قفاز adidas الذهبي. ذلك أن حامي العرين البالغ من العمر 27 سنة لم يتمكن إلا من صد كرة واحدة فقط بينما تلقى ستة أهداف في أربع مباريات. ومن جهته، أنقذ كاسبر شمايكل بشكل مذهل 91.3 في المائة من التسديدات التي كانت موجهة نحو مرماه (21 من 23) – متفوقاً على أي حارس آخر من الحراس الذين لعبوا أكثر من مباراة واحدة.

12 هو عدد الأهداف التي سجلها لاعبون بالخطأ في مرمى فرقهم خلال نهائيات روسيا 2018، وهو ضعف الرقم القياسي السابق (6 أهداف) الذي تم تسجيله في فرنسا 1998. وأحرز المغربي عزيز بوحدوز 'الهدف العكسي' الأكثر تأخراً في تاريخ كأس العالم، عندما أودع الكرة داخل شباك فريقه محاولاً إبعادها بالرأس في الدقيقة 95 من مباراة أسود الأطلس ضد إيران. ومن جهته أصبح سيرجي إيجناشيفيتش أكبر لاعب يسجل هدفاً بالخطأ ضد مرماه في تاريخ المسابقة، بينما كان يستعد لإتمام ربيعه التاسع والثلاثين، علماً أن ثلاث مباريات متتالية لمنتخب روسيا شهدت أهدافاً من هذا النوع. ومن جهته، أصبح ماريو ماندزوكيتش أول لاعب يهز شباك فريقه في النهائي.

11 تسديدة هو سجل لاعب الدفاع الإنجليزي هاري ماجواير – متفوقاً بشكل مدهش على أمثال جابرييل خيسوس (10)، لوكا مودريتش (10)، جيلفي سيجوردسون (10)، رحيم ستيرلينج (10)، روبرت ليفاندوفسكي (9)، فالكاو (8)، كيليان مبابي (8)، بول بوجبا (8)، سيرخيو أجويرو (6) وديلي آلي (5). أما أكبر عدد من التسديدات فقد كان من نصيب نيمار (27)، متبوعاً بكل من إيفان بيريسيتش وفيليبي كوتينيو (22 لكل منهما).

10 لاعبين بلجيكيين تناوبوا على هز الشباك في روسيا 2018، معادلين بذلك الرقم القياسي لعدد الهدافين من بلد واحد في كأس العالم، وهو الرصيد الذي في حوزة فرنسا (1982) وإيطاليا (2006) مناصفة.

7 نسخ متتالية من بطولة كأس العالم انتهت بإقصاء المكسيك من دور الـ16. وفي سبع ساعات ونصف من التنافس ضد البرازيل في المسابقة، فشلت المكسيك في التسجيل بينما اهتزت شباكها 13 مرة.

5 لاعبين تقل أعمارهم عن العشرين تمكنوا من التهديف في أكثر من مناسبة خلال مباراة في كأس العالم، حيث أصبح كيليان مبابي أول من يبلغ هذا الإنجاز منذ أن نجح بيليه في ذلك قبل 60 عاما. كما أصبح الفرنسي البالغ من العمر 19 عامًا ثالث مراهق يخوض المباراة النهائية، بعد بيليه وجوزيبي بيرجومي عامي 1958 و1982 على التوالي، ثم أضحى كذلك ثاني لاعب يسجل في موقعة حسم اللقب قبل بلوغ سن العشرين، بعد أن كان 'الملك' البرازيلي سباقاً إلى ذلك.

4 صدات خلال ركلات الترجيح في كأس العالم هو السجل الذي جعل من دانييل سوباسيتش يعادل إنجاز حامي عرين ألمانيا الغربية هارالد شوماخر والحارس الأرجنتيني سيرخيو جويكوتشيا. ومن جانبه، أصبح منتخب كرواتيا ثاني فريق يخوض الوقت الإضافي في ثلاث مباريات متتالية في تاريخ المسابقة، بعد إنجلترا عام 1990، علماً أن رفاق مودريتش اضطروا إلى لعب 30 دقيقة إضافية لكسر التعادل بعد الوقت الأصلي ضد كل من الدنمارك وروسيا وإنجلترا.

إضافة تعليق

انظر أيضا