العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

يوم حاسم لسوريا في مجلس الأمن

يوم حاسم لسوريا في مجلس الأمن

DR: Reuters

يصوت مجلس الأمن الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة، السبت، على مشروعي قرارين حول سوريا، الأول تقدمت به فرنسا ويدعو إلى فرض حظر جوي فوق الأجواء السورية والثاني روسي يكتفي بالدعوة إلى "وقف العمليات العسكرية".

وأصبح من شبه المؤكد أن تستخدم موسكو حق النقض (الفيتو) لإسقاط المشروع الفرنسي الذي يحظى، حسب المراقبين، بدعم كبير لدى أعضاء مجلس الأمن الخمسة عشر.

وطرحت فرنسا هذا المشروع بعد أن أجرى وزير الخارجية الفرنسي جون مارك إيروليت جولة قادته إلى كل من واشنطن وموسكو في وقت سابق من هذا الأسبوع.

إلى ذلك، سارعت روسيا إلى اقتراح مشروع آخر شبيه بمشروع القرار الفرنسي، إلا أنه لا يذكر شيئا حول وقف القصف الجوي والطلعات الجوية فوق حلب.

ووصف سفير بريطانيا في الأمم المتحدة، ماثيو ريكروفت المبادرة الروسية بـ"محاولة ساخرة لتشتيت الانتباه عن قصف حلب".

ويحتاج أي مشروع قرار لموافقة تسعة أعضاء من مجلس الأمن دون أن يلجأ أحد الأعضاء الخمسة الدائمين إلى استخدام حق النقض، والأعضاء الدائمين هم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.

ومع تعبير روسيا عن رفضها القاطع للمشروع الفرنسي، من المتوقع أن تستخدم حق الفيتو للإطاحة به، وهو أمر في كل الأحوال سيخدم الأجندة الغربية، على اعتبار أنه سيسلط الضوء على دور موسكو في تعميق الأزمة السورية حسب دبلوماسيين فرنسيين.

ويأتي هذا في ظل قصف على حلب وصفته التقارير بأنه الأعنف منذ اندلاع الحرب، إذ تستهدف قوات النظام مدعومة من حليفها الروسي المناطق الشرقية من المدينة والتي تقع تحت سيطرة المعارضة المعتدلة التي تدعمها الولايات المتحدة.

 

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا