العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ويكيبيديا ترصد تراجع عدد ناشطيها وقلة المساهمات النسائية

ويكيبيديا ترصد تراجع عدد ناشطيها وقلة المساهمات النسائية

اختتم نهاية الأسبوع الماضي مؤتمر لناشطين في موسوعة ويكيبيديا الإلكترونية في برلين لمناقشة مشاكل وأسباب تراجع عدد الكتاب فيه، وضآلة مشاركة المرأة علما أن الموقع يشكل مصدرا أساسيا للمعلومات لملايين من الناس.   ...

فبمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس موقع موسوعة ويكيبيديا الإلكترونية عقد العاملون والناشطون فيه مؤتمرا في نهاية الأسبوع الماضي في برلين لبحث أسباب النقص المتزايد في عدد الكتاب الذين يساهمون فيه، خاصة في موقعه الانكليزي، وفي وجود هوة كبيرة بين أعداد الكتاب والكاتبات فيه.
توجد ويكيبيديا بـ 273 لغة، لكن غالبية المقالات تكتب باللغة الانكليزية. كما تعتبر الألمانية والروسية والفرنسية واليابانية من أهم اللغات التي تظهر فيها ويكيبيديا. والدراسة التي أجرتها ويكييديا أخيرا حول تطور ويكيبيديا بعد 10 سنين من نشأتها اعتمدت على اللغات الخمس أعلاه، وإن كان الموقع الانكليزي قد أخذ الحيز الأكبر منها.
وقد دقت نتيجة هذه الدراسة ناقوس الخطر، إذ أن الأرقام أظهرت أن عدد الأشخاص المسجلين في الموقع والعاملين على الكتابة فيه لم يراوح مكانه فقط، بل وتراجع بصورة ملموسة، إضافة إلى أن عدد الكتاب الذكور يزيد عن عدد الإناث بصورة عالية جدا.
ويبدو أن الوضع في مواقع اللغات الأخرى ليس مشابها فقط، بل أكثر سوءا كما هو الحال مع الموقع الإسباني. وفي هذا السياق قال أوسمار فالديبينيتو من تشيلي،وهو طالب هندسة ومنسق ويكيبيديا في بلده، في كلمته في مؤتمر برلين إن مقابل 800 عضو في الموقع هناك امرأة واحدة فقط.
وتعددت آراء المشاركين في المؤتمر حول أسباب إحجام النساء عن العمل في الموقع ورأوا أن الأسباب متعددة أهمها "وجود استمرارية أكبر لدى الذكور وقدرة تحمل أكثر للمراجعات والانتقادات والدخول في عالم الانترنت إجمالا".
وعكست صورة المشاركين في مؤتمر برلين هذا الواقع حيث أن الهيمنة العددية فيه كانت للرجال بشكل واضح. ورأى منسق ويكيميديا في ألمانيا بافل ريشتر أن هذا الواقع يشكل مشكلة على المدى القصير، إلا أنه متأكد من أنها ستختفي على المدى الطويل.
وقال إن ويكيبيديا لم تنته بعد، ولن تنتهي ايضا بعد عقد من الزمن، والسبب هو وجود العديد من الموضوعات التي لم تعالج بعد أو التي لم تعالج بما فيه الكفاية. ولفت ريشتر إلى أن موقع ويكيبيديا باللغة الألمانية بدأ مبادرة لحث كبار السن على الاستمرار في التعامل معه، وعرض خبراتهم التي جمعوها خلال ممارستهم لمهنهم بهدف تعميم الفائدة منها.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا