العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

وزير الخارجية الفرنسي : ليبيا تطلب تزويد قواتها بالخبرة الأوروبية لمكافحة الإرهاب

DR: REUTERS

توجه وزيرا الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ونظيره الفرنسي جان مارك آيرولت، إلى العاصمة الليبية طرابلس يوم السبت، حيث عقدا مباحثات مع فايز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي وعدد من وزراءه.

وأعلن المسؤولان الأوروبيان أن الحكومة الليبية المعترف بها تطلب تزويد  قوات تابعة لها بالخبرة الأوروبية في مجال "مكافحة الإرهاب"، إذ قال الوزير الفرنسي جان-مارك ايرولت في تصريح أعقب الاجتماع مع أعضاء حكومة الوفاق الوطني بمقر قاعدة طرابلس البحرية، أن المساعدات العسكرية "ستعطي الأولوية لقوات الشرطة والقوات العسكرية، بناء على طلب الحكومة التي ترغب في مواجهة الإرهابيين تحديدا"، على حد تعبيره.

من جهته، ذكر الوزير الألماني شتاينماير أن "التدريب يجب أن يكون خارج ليبيا في البداية"، مضيفا أنه سيصير بالإمكان "نقل مكان التدريب إلى التراب الليبي مع تحسن الوضع الأمني بالبلاد".

واعتبر شتاينماير أن تنفيذ الأمر يتطلب "طلبا رسميا من الحكومة"، قد يفصح عنه رئيس الحكومة فايز السراج خلال مشاركته عبر الفيديو في اجتماع مساء يوم الاثنين، مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي ووزراء دفاعه لمناقشة سبل دعم حكومة الوفاق الوطني.

وتعرب دول الاتحاد الأوروبي ودول الجوار عن قلقها من مساعي تنظيم داعش الإرهابي لبسط نفوذه على البلد، بعد تمكنه من السيطرة على مدينة سرت، الواقعة على بعد 450 كلم من شرق طرابلس، وهجماته المتكررة على موانئ النفط الرئيسية في شرق ليبيا.

تفاصيل أوفى في تعليق الأكاديمي الليبي محمد لعبيدي، من مدينة بنغازي :

00:01:15

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا