العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

وزارة الصحة: 1200 حالة إصابة جديدة بالإيدز سنويا في المغرب

وزارة الصحة: 1200 حالة إصابة جديدة بالإيدز سنويا في المغرب

DR

كشفت إحصاءات الحكومة المغربية الأربعاء عن تسجيل 12 ألفا و98 حالة إصابة بالإيدز في المغرب حتى نهاية شتنبر الماضي نصفهم من النساء.

وقالت عزيزة بناني رئيسة مصلحة الأمراض المنقولة جنسيا بمديرية علم الأوبئة ومحاربة الأمراض بوزارة الصحة المغربية إنه يتم تسجيل "1200 حالة جديدة في العام في المغرب بمعدل ثلاث إصابات في اليوم، 37 في المئة من هذه الإصابات تهم النساء بينما 51 في المئة من الحالات تجهل إصابتها."

وقالت عزيزة بناني مسؤولة عن البرنامج الوطني لمكافحة السيدا بوزارة الصحة، أن معدل الاصابات الجديدة بالمغرب في انخفاض مستمر منذ سنة 2000، مضيفة أن الداء يتطور في المغرب بوتيرة ضعيفة تقل عن 1 بالمائة، مستدلة بآخر التقديرات التي تبين أن العدد الإجمالي للأشخاص المتعايشين مع الفيروس يناهز 24 ألف وأن عدد الإصابات الجديدة يبلغ 1200 سنويا.

واعتمد المغرب استراتيجية وطنية تتناسب مع بلوغ أهداف التنمية المستدامة لوضع حد للوباء في أفق 2030، وهي الوصول إلى 90 بالمائة من الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يعرفون إصابتهم، مع ولوج 90 بالمائة منهم إلى العلاج، وحذف الحمولة الفيروسية عند 90 بالمائة من أولئك الذين يتلقون العلاج.

ودوليا، أعلن مدير البرنامج المشترك للأمم المتحدة لفيروس نقص المناعة المكتسبة "أونيسيدا" في المغرب، كمال العلمي أن الوفيات المرتبطة بمرض السيدا في العالم تراجعت بنسبة 45 بالمائة منذ الذروة التي بلغتها في عام 2005، مشيرا إلى أن عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج المضاد للفيروسات بلغ 18,2 مليون في يونيو من العام الجاري.

وقال العلمي خلال ندوة نظمت الاربعاء بالرباط، بمناسبة اليوم العالمي للسيدا، أن 1,1 مليون شخص لقوا حتفهم في عام 2015 نتيجة أسباب مرتبطة بداء نقص المناعة المكتسبة في أنحاء متفرقة من العالم مقارنة مع مليوني شخص في عام 2005، مضيفا أنه تم استثمار 19 بليون دولار في مجال الاستجابة للسيدا في البلدان المنخفضة الدخل المتوسط، مشيرا في الوقت ذاته أن التقديرات الأخيرة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بالسيدا تشير الى أن هناك حاجة لـ26,2 بليون دولار من أجل تحقيق الاستجابة المطلوبة للسيدا في عام 2020.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا