العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

وزارة الصحة وطلبة الطب... وجدل ''الخدمة الوطنية''

وزارة الصحة وطلبة الطب... وجدل

يستمر طلبة الطب في المغرب في مقاطعة الدروس منذ انطلاق الموسم الجامعي بداية شهر شتنبر الماضي، كخطوة احتجاجية تعبر عن رفضهم لقرار "الخدمة الوطنية" الذي يقضي باشتغال خريجي كليات الطب لمدة سنتين بمنطقة نائية بالمغرب، وهو مشروع بنظر وزارة الصحة، سيساهم في الحد من التفاوت بين المناطق القروية والحضرية في الولوج إلى المرافق الصحية. ...

يعتبر عدنان بوحافة، المسؤول عن تدبير شؤون الموظفين بقسم الموارد البشرية لوزارة الصحة، أن الجدل الدائر حاليا يبقى حول مسودة مشروع قانون، قابلة للنقاش والتعديل، وأن هذه المسودة ستكون أرضية للنقاش، مشيرا إلى ضرورة تقديم الرافضين لهذه المسودة أو أحد بنودها، لبدائل وعدم الاكتفاء بالنقد، ونفى بوحافة أن يكون المشروع ملزما بأي شكل من الأشكال، مضيفا بأن الخريج وعند قضائه لفترة الخدمة، سيتمتع بكافة حقوقه كطبيب، سواء من حيث الأجرة الشهرية أو الحقوق الأخرى.
وتوضح حسناء بوثلجة، رئيسة مجلس الطلبة بكلية الطب والصيدلة، أن طلبة الطب يرفضون الطابع الإجباري الذي يحمله المشروع، إذ أن المادة 18 من مشروع القانون تقول بأن الخريج لا يملك حق مزاولة المهنة سواء في القطاع العام أو الخاص، ما لم يقضي سنتين في الخدمة الوطنية، مؤكدة أن طلبة الطب، ومن حيث المبدأ، لا يرفضون العمل في المناطق النائية في حالة توفر الظروف اللازمة.
وتضيف المتحدثة ذاتها أن السؤال الملح الذي يطرحه الطلبة، يتعلق بمصيرهم بعد قضاء سنتين في الخدمة الوطنية، بالنظر إلى أن مناصب الشغل التي توفرها الوزارة تبقى محدودة، إلى جانب أن الوزارة، وفي حالة العمل بقرار الخدمة الوطنية، ستتوفر لديها الموارد البشرية الكافية لسد الخصاص في المناطق النائية خصوصا، عبر توظيف الخريجين الجدد في كل المرة.
 

إضافة تعليق

انظر أيضا