العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ورطة الفنانين العرب في خيمة القذافي

ورطة الفنانين العرب في خيمة القذافي

أصبح ظهور أي فنان في صورة او حفل بجانب رئيس أو زعيم عربي ثار عليه شعبه مؤخرا أمرا  يهدد مستقبل هذا الفنان حتى سمعته.     ...

، بمعنى أن الفنان الذي كان يتشجع للظهور بالصور الى جانب الرؤساء، صار يشعر أن الصور معهم قاتلة.
فبعد الهجوم الذي شنه الجمهور العربي على تامر حسني فور ظهور صورة له بجانب صورة العقيد معمر القذافي وهو يبتسم ويغني ويتلقى الزي الليبي. ظهر مؤخرا صورة للفنانة والاعلامية الكويتية حليمة بولند جانب العقيد معمر القذافي، وهو الأمر الذي زاد من انتقاد الجمهور لها خاصة وأن الجمهور العربي اعتبر أن النجوم كانوا غير واعيين بالاحداث السياسية وان تفكيرهم السياسي الحقيقي ليس له أهمية أمام تحقيق مصالحهم الشخصية. والغريب أن صورة حليمة بولند لاقت اتهاما واسع النطاق حيث لم يعرف حتى الآن الهدف وراء ابراز الصورة أو لماذا كانت حليمة بولند في زيارة إلى العقيد القذافي.
وأثار فيديو يجمع معمر القذافي مع مجموعة من الفنانين بدمشق في منزل الممثل السوري دريد لحام حالةً من الغضب، سادت مستخدمي الفيس بوك والمنتديات الإلكترونية وموقع اليوتيوب. ويرجع تاريخ تصوير الفيديو، كما يظهر في عبارة يتضمنها، إلى 31 مارس 2008، غير أن عرضه في هذا التوقيت مع اشتعال الأحداث في ليبيا ألقى باتهامات طالت الفنانين الذين يظهرون به، حيث وجه لهم الجمهور تهمة صناعة ديكتاتور اسمه القذافي.
ويظهر فيه الفنان دريد لحام والفنانة سلمى المصري والفنان الراحل ناجي جبر وتميزت الجلسة بـ"المواويل" التي غناها المطرب علي الديك والمطرب وفيق حبيب لمدح الرئيس الليبي.  

إضافة تعليق

انظر أيضا