العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

واشنطن تمنع استخدام برنامج "كاسبرسكي" المضاد للفيروسات الروسي

واشنطن تمنع استخدام برنامج "كاسبرسكي" المضاد للفيروسات الروسي

DR

أصدرت الحكومة الاميركية الاربعاء أمرا بمنع الوكالات الفدرالية من استخدام البرامج التي تنتجها شركة "كاسبرسكي لابس" الروسية المتخصصة في الامن المعلوماتي بسبب روابط مفترضة بين الشركة وأجهزة الاستخبارات الروسية.

وأصدرت وزيرة الامن الداخلي بالوكالة إيلاين ديوك الامر الى كل المسؤولين الفدراليين بإزالة كل برامج "كاسبرسكي" المضادة للفيروسات خلال مهلة 90 يوما من أجهزة كمبيوتر الحكومة والوكالات الفدرالية.

وأعلنت ديوك في بيان ان "الوزارة قلقة من الروابط بين بعض المسؤولين في +كاسبرسكي+ وهيئات استخبارات ووكالات حكومية روسية أخرى".

وأضافت انها تخشى ان تكون أجهزة الاستخبارات الروسية تستخدم سبلا قانونية لمطالبة "كاسبرسكي" بالمساعدة بما في ذلك رصد التبادلات التي تمر عبر شبكات الاتصالات الروسية.

وتابعت ديوك ان "الحكومة الروسية التي يمكنها التصرف منفردة أو بالتعاون مع +كاسبرسكي+ يمكن ان تستفيد من منتجات (هذه الشركة) للوصول الى وثائق وأنظمة معلوماتية للحكومة الفدرالية ما ينطوي على تبعات مباشرة على الامن القومي للولايات المتحدة".

وكان المكتب المكلف عمليات الشراء التي تقوم بها الحكومة الاميركية سحب الثلاثاء "كاسبرسكي لابس" من قائمة المزودين المرخص لهم.

وتنفي "كاسبرسكي لابس" التي تنتج برنامجا مضادا للفيروسات يلقى شعبية كبيرة وتحقق 85% من عائداتها من الصادرات، أي تورط مع السلطات الروسية، وتؤكد انها "تتعرض لاتهام غير عادل ودون دليل ملموس لاثبات هذه الادعاءات".

واكدت المجموعة التي تقول انها "في قلب نزاع جيوسياسي" الاربعاء بانها ليست ليست شركة هاتف، وبالتالي لا تشملها القوانين الروسية التي أشارت اليها ديوك.

وعبر مسؤولون في الاستخبارات الاميركية خلال جلسة امام الكونغرس في ماي عن قلقهم إزاء العلاقات المفترضة بين "كاسبرسكي لابس" والجيش والاستخبارات في روسيا، لكن دون أن يحددوا هذه الاتهامات.

وتشهد العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة توترا بسبب التقارير والتحقيقات حول تدخل لموسكو في الانتخابات الرئاسية الاميركية في العام 2016 والتي فاز بها الرئيس دونالد ترامب.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا