العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

واشنطن تعد بتقديم ستين مليون دولار لقوة الساحل الافريقية

واشنطن تعد بتقديم ستين مليون دولار لقوة الساحل الافريقية

تعهدت الولايات المتحدة الاثنين تقديم ستين مليون دولار مساعدة الى قوة منطقة الساحل الافريقية لمكافحة الجهاديين، لكنها رفضت مطالب فرنسية وافريقية بمنح الأمم المتحدة دورا قياديا في هذا الملف.

واعلن وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون ان الولايات المتحدة تعهدت المساهمة بالمبلغ قبل ساعات من اجتماع لمجلس الأمن الدولي الاثنين للبحث في سبل دعم قوة مجموعة دول الساحل الخمس (بوركينا فاسو ومالي وموريتانيا والنيجر وتشاد) التي أطلق عليها "جي5"(قوة مجموعة دول الساحل الخمس).

وقال تيلرسون "انها معركة يجب ان نكسبها وهذه الاموال ستلعب دورا اساسيا في انجاز هذه المهمة". ووصف دول الساحل الخمس ب"الشركاء الاقليميين".

وعبرت واشنطن سابقا عن دعمها لهذه القوة وتنشر قوات وطائرات بدون طيار في المنطقة لمساندة عمليات ضد الجهاديين.

وياتي هذا الدعم المالي نتيجة للضغوط الدبلوماسية الملحة لفرنسا التي تسعى الى زيادة المساعدات لمجموعة دول الساحل الخمس، المنطقة غير المستقرة التي تنشط فيها باريس عسكريا من خلال عملية برخان.

وابلغت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة نيكي هايلي المجلس "نعتقد بان قوة +جي5+ ينبغي ان تكون اولا وقبل كل شيء بتصرف دول المنطقة"، مضيفة ان دول هذه القوة يجب ان "تتولى التصرف بها بشكل كامل".

وتابعت أن "هذا الاتجاه سيكون الأكثر فاعلية في النهاية لتحرير المنطقة من الارهاب".

ورفضت هايلي مقترحات للسماح لقوة الامم المتحدة لحفظ السلام في مالي (مينوسما)، بمساعدة القوات المشتركة، مشددة ان مواردها يجب الا تستنزف.

كما رفضت بشكل ضمني مقترحا من الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش بافتتاح مكتب للمنظمة في الساحل يمكنه تقديم بعض المساعدة والاشراف على القوة، خصوصا للحفاظ على حقوق الانسان.

لكن هايلي قالت "لدينا ايضا تحفظات جادة ومعروفة حيال استخدام موارد الامم المتحدة لدعم انشطة غير تابعة للامم المتحدة".

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا