العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

هربا من الترحيل القسري..مهاجرو جنوب الصحراء في الجزائر يهجرون "موائد الرحمان"

هربا من الترحيل القسري..مهاجرو جنوب الصحراء في الجزائر يهجرون "موائد الرحمان"

نشرت جريدة الشروق الجزائرية، روبورتاجا حول "اختفاء" المهاجرين القادمين من دول جنوب الصحراء من مطاعم إفطار الصائم، التي تنظمها جمعيات خيرية، خوفا من عمليات المطاردة والترحيل القسري التي تنظمها السلطات الجزائرية.

وحسب ذات المصدر، فإن المهاجرين الأفارقة فضلوا هذه السنة الاختفاء وعدم ارتياد موائد الإفطار الجماعي، في مشهد مخالف للسنوات السابقة، حيث كان يصطف العشرات منهم أمام تلك المطاعم، لا سيما في العاصمة الجزائر.

ولاحظ مراسل الصحيفة في أحد المطاعم الخيرية بالعاصمة الجزائر، أن "مهاجري جنوب الصحراء ينتظرون بعيدا ولا يدخلون حتى يتأكدوا من عدم وجود أي خطر"، فيما يفضل البعض أخذ حصتهم من الأكل وتناولها خارج المطعم.

وحسب منير عربية، المسؤول بجمعية قدماء الكشافة الإسلامية الجزائرية، التي تسهر على تسيير إحدى المطاعم الخيرية، فإن اختفاء المهاجرين الأفارقة من "موائد الرحمان" مرده إلى " حملات الترحيل والمطاردة الأخيرة التي شنتها مصالح الأمن الجزائري في حقهم".

ووجهت العديد من المنظمات الحقوقية انتقاداتها لطريقة النظام الجزائري في تدبير ملف الهجرة، من بينها أطباء العالم، وكاريتاس، والرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الانسان، محذرة من "العواقب الكارثية لهذا الترحيل من دون تمييز في الجنسية".

وحسب صحيفة "فانت كاتر أور" السويسرية، فإن  الجزائر تخلصت خفية من 10 آلاف من المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء منذ عام 2016، والذين تم التخلي عنهم في الصحراء في النيجر.

ونقلت الصحيفة عن منظمات غير حكومية تدافع عن حقوق المهاجرين أن "الاعتقالات تتم دون أي فحص للهوية وعلى أساس الملامح بحجة أنه يتم تطبيق اتفاق ما يسمى بالترحيل الموقع مع النيجر ".

إضافة تعليق

انظر أيضا