العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

نواب أوروبيون يدعون للضغط على إسرائيل للامتثال لالتزاماتها الدولية

نواب أوروبيون يدعون للضغط على إسرائيل للامتثال لالتزاماتها الدولية

وجه 67 نائبا بالبرلمان الأوروبي، الجمعة، رسالة إلى الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيديريكا موغيريني من أجل الضغط على إسرائيل لحملها على الامتثال لالتزاماتها الدولية.

وتأتي الرسالة التي وزعت على وسائل الإعلام قبل زيارة من المقرر أن يقوم بها رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى بروكسل، لحضور اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين المقبل.

وقالت الرسالة في هذا الصدد "نحن أعضاء البرلمان الأوروبي الموقعون أدناه نود أن نذكركم بعدة قرارات أصدرها برلماننا في 2012 و2015 و2017 تطلب من دولة إسرائيل الامتثال للقانون الدولي".

وأضافت "نأمل في أن تذكر الممثلة العليا للاتحاد الاوروبي رئيس وزراء إسرائيل بأن موقف إسرائيل تجاه فلسطين، ينتهك المادة الثانية من اتفاقية الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل".

وأصدر البرلمان الأوروبي في عام 2012 قرارا جدد فيه موقفه بأن الاتحاد الأوروبي لن يعترف بأي تغيير في حدود ما قبل عام 1967، بما فيها مدينة القدس.

وشدد على أهمية حماية السكان الفلسطينيين وحقوقهم في المنطقة (ج) والقدس الشرقية، مؤكدا أن ذلك أمر ضروري للحفاظ على إمكانية إبقاء حل الدولتين قابلا للتطبيق.

وفي قراره لعام 2015 جدد البرلمان الأوروبي دعوته لإنهاء الحصار المفروض على قطاع غزة وإعادة الإعمار وإعادة التأهيل بشكل عاجل للمنطقة.

وأدان البرلمان الأوروبي في قراره لعام 2017 استمرار توسيع المستوطنات الإسرائيلية ووصفه بأنه ينتهك القانون الإنساني الدولي.

وأضافت الرسالة، التي وقعها نواب من مختلف التوجهات السياسية، أنه "على أساس هذه القرارات التي اعتمدها البرلمان الأوروبي، فإننا أعضاء البرلمان الأوروبي الذين نستمد سلطتنا من شعوب الاتحاد الأوروبي، نطالب بتطبيق هذه القرارات والقانون الدولي وهي شروط لاستمرار اتفاقيات الشراكة بين الاتحاد الأوروبي وإسرائيل".

إضافة تعليق

انظر أيضا