العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ميلاد أكاديمية لتعليم القيادة الآمنة للشاحنات في الدار البيضاء

ميلاد أكاديمية لتعليم القيادة الآمنة للشاحنات في الدار البيضاء

DR

تم الإثنين بالدار البيضاء تدشين أكاديمية لتعليم القيادة الآمنة للشاحنات، وذلك تعزيزا لفرص الشغل للشباب في قطاع النقل الطرقي واسهاما في الحد من آثاره السلبية على المجال البيئي.

ويتوخى من هذا المشروع، المحدث بفضاء المعهد المتخصص في مهن النقل الطرقي التابع لشبكة مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، تكوين الشباب والسائقين المهنيين على القيادة الاحترازية والاقتصادية والصديقة للبيئة في مختلف أنواع الشاحنات والحافلات.

وجرى حفل التدشين بحضور مختلف الشركاء في المشروع بمن فيهم ممثلي كتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني ومكتب التكوين المهني وانعاش الشغل والوكالة الامريكية للتنمية الدولية ومجموعة (فولفو ) فضلا عن منظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية.

وبالمناسبة أكد الكاتب العام لكتابة الدولة المكلفة بالتكوين المهني ، السيد عبد اللطيف البوش ، "أنه من خلال اقتراح تجهيزات متطورة وبرنامج تكويني متخصص ومكونين من ذوي الكفاءات التقنية والبيداغوجية سيسمح هذا المشروع المشترك بين القطاعين العمومي والخاص بتسليح الشباب بمؤهلات تعزز من قدراتهم على الاندماج في سوق الشغل".

وأبرز أنه من خلال الجمع بين الوحدات التكوينية النظرية والتطبيقية، سيعمل برنامج التدريب بالأكاديمية على الدمج بين العديد من المهارات من قبيل التواصل المهني وتوجيه خدمة الزبناء مع التركيز على القيادة في الطريق، مضيفا أن المستفيدين سيتمكنون أيضا من الوصول إلى خدمات الدمج لتسهيل السبل الكفيلة بتطوير مشروعهم المهني واندماجهم في سوق العمل.

من جانبها، أكدت المديرة العامة بالنيابة لمكتب التكوين المهني وانعاش الشغل ، السيدة لبنى طريشة ، التزام المكتب بمرافقة كافة المبادرات العمومية والخاصة الرامية إلى تعزيز عملية توظيف الشباب والرفع من مهارات السائقين المهنيين بكل أمان.

وأفادت بأن الأكاديمية ، التي تستوعب 500 مقعد للتدريس، ستخول لقطاع "القيادة الآمنة للشاحنات" مركزا متميزا يفي بالمتطلبات الملحة لقطاع النقل والخدمات اللوجستيكية.

بدوره ، يرى يوهان ريمان ، ممثل مجموعة (فولفو ) ، "أن هذا التكوين سيقلل بلا شك من عدد حوادث السير" مشيرا إلى أن "فولفو فخورة بدعم الحكومة المغربية في هذه المبادرة."

وأعرب عن اعتقاده أنه "من خلال تكوين اليد العاملة المحلية ، يمكن أيضا المساهمة في التنمية الاقتصادية المستدامة للبلدان التي تنشط فيها مجموعة فولفو".

من جهتها ، شددت مديرة إدارة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالمغرب السيد دانا منصوري على مدى أهمية إقامة شراكات بين القطاعين العام والخاص على حد سواء لإيجاد حلول للتحديات المهمة ، مثل السلامة الطرقية وتشغيل الشباب.

وقالت في هذا السياق "أن جد سعيدة لأكون شاهدة مرة أخرى على الشراكة الناحجة بين الحكومة المغربية والقطاع الخاص" ، مشيرة إلى "أن كلا الطرفين لا يترددان في الالتزام والابتكار والجمع بين مواردهم وخبراتهم لدعم الشباب في مواجهة التحديات الاجتماعية والاقتصادية".

ويذكر أن هذا المشروع هو ثاني شراكة تلتئم فيها الحكومة بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومجموعة فولفو ومنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية، وهو الأول من نوعه للمعدات الاكاديمية الثقيلة والناقلات التجارية بمدرسة محمد السادس للتكوين في مهن البناء و الاشغال العمومية ب في سطات .

إضافة تعليق

انظر أيضا