العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ميركل تؤكد أن الإسلام جزء من ألمانيا

ميركل تؤكد أن الإسلام جزء من ألمانيا

dr

أكدت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل أن المسلمين جزء من ألمانيا، وكذلك ديانتهم.

وقالت ميركل أمس الجمعة ببرلين ،خلال لقائها برئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن، إن ألمانيا تتميز بشدة بالطابع المسيحي، إلا أن هناك أيضا أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا حاليا.

وذكرت ميركل أن بلادها تريد إسلاما قائما على أساس الدستور، مضيفة "يتعين علينا بذل كافة الجهود لصياغة حياة مشتركة على نحو جيد بين الأديان".

يذكر أن الرئيس الألماني الأسبق كريستيان فولف استخدم عبارة "الإسلام جزء من ألمانيا" عام 2010، وأيدته في ذلك ميركل سنة 2015.

ويأتي تصريح ميركل كرد على على تصريحات وزير الداخلية الألماني هورست زيهور الذي اعتبر أن االاسلام لا ينتمي الى ألمانيا.

وكان زيهوفر قال في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الألمانية إن "الإسلام ليس جزءا من ألمانيا. الطابع المسيحي يميز ألمانيا، مثل عطلة يوم الأحد وأعياد وطقوس كنسية مثل عيد القيامة وعيد العنصرة وعيد الميلاد (الكريسماس)".

وأضاف زيهوفر الذي يترأس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، الشقيق الأصغر للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة أنغيلا ميركل "لكن المسلمين الذين يعيشون لدينا جزء من ألمانيا بالطبع. لكن هذا لا يعني بالطبع أننا نتخلى لذلك عن تقاليدنا وعاداتنا المميزة لبلدنا من منطلق مراعاة خاطئة".

وقوبلت هذه التصريحات بموجة من الانتقادات من قبل ساسة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر وحزب اليسار ، الذين اعتبروا بان زيهوفر يريد بذلك مداهنة أنصار حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي.

إضافة تعليق

انظر أيضا