العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مونديال 2018: فرنسا تعبر الى ثمن النهائي وميسي أمام الامتحان

مونديال 2018: فرنسا تعبر الى ثمن النهائي وميسي أمام الامتحان

DR

بات المنتخب الفرنسي ثالث المتأهلين الى الدور ثمن النهائي من كأس العالم 2018 في كرة القدم، بفوزه على البيرو وتعادل الدنمارك مع استراليا الأربعاء، في يوم يدخل المنتخب الأرجنتيني ونجمه ليونيل ميسي الى امتحان صعب عندما يلاقي كرواتيا.

وحسمت فرنسا أول بطاقتي التأهل عن المجموعة الثالثة بفوزها على البيرو 1-صفر في يكاترنبورغ، بينما أبقت استراليا التي كانت قد خسرت المباراة الأولى أمام "الديوك"، على آمالها بالتأهل بتعادلها مع الدنمارك 1-1، في مباراة تدين بها الى تقنية مساعدة الفيديو بالتحكيم التي منحتها ركلة جزاء.

وتختتم المباريات بلقاء الأرجنتين وكرواتيا في المجموعة الرابعة.

في المباراة الأولى، سجل كيليان مبابي الهدف الوحيد لصالح فرنسا في الدقيقة 34، وبات عن عمر 19 عاما وستة أشهر، أصغر لاعب فرنسي يهز الشباك في بطولة كبرى. وهو الفوز الثاني تواليا للمنتخب المتوج بلقب 1998 على أرضه، بعد أول على استراليا (2-1)، فتصدر المجموعة برصيد 6 نقاط، بفارق نقطتين عن الدنمارك، وخمس نقاط عن استراليا.

ولحقت فرنسا بروسيا المضيفة والاوروغواي اللتين ضمنتا تأهلهما الاربعاء، بينما انضمت البيرو الى مصر والسعودية والمغرب في وداع البطولة من الجولة الثانية، علما انها تشارك في المونديال للمرة الأولى منذ 1982، والخامسة في تاريخها حيث تبقى افضل نتيجة لها ربع نهائي 1970.

وانحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين الدنمارك واستراليا. وتقام مباراتا الجولة الثالثة الأخيرة الثلاثاء، وتحتاج الدنمارك الى نقطة واحدة من مباراتها أمام فرنسا لتضمن العبور الى الدور المقبل.

وبعد عرض مخيب وفوز صعب على استراليا في المباراة الأولى، كان يتوقع ان يحسن المنتخب الفرنسي المعزز بالنجوم أداءه أمام البيرو، الا ان اندفاع الأخيرة أرغم الفرنسيين على التكتل في الوسط والدفاع والارتداد بهجمات مرتدة اقتنص من إحداها هدف الفوز.

وسجلت فرنسا عندما مرر بول بوغبا كرة متقنة لأوليفييه جيرو داخل المنطقة فسددها بقوة، ومرت فوق الحارس بعد اصطدامها بقدم المدافع ألبرتو رودريغيس، لينقض عليها كيليان مبابي ويتابعها في المرمى (34).

ولم تتمكن البيرو من الاستفادة من فرص عدة أتيحت لها على مدى الشوطين، أبرزها لقائدها المهاجم باولو غيريرو الذي تلقى كرة من كريستيان كويفا داخل المنطقة فهيأها لنفسه متخلصا من مدافع برشلونة صامويل أومتيتي وسددها قوية بيسراه أبعدها الحارس هوغو لوريس بقدمه (31).

وكان لوريس قائد المنتخب، يخوض مباراته الدولية الرقم مئة.

وفي المباراة الأولى الخميس، أبقت تقنية الفيديو على حظوظ أستراليا بالتأهل الى ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخها بعد 2006، بمنحها ركلة جزاء ضد الدنمارك في سامارا.

وبدت الدنمارك متجهة لتحقيق فوزها الثاني بعد تفوقها في الجولة الأولى على البيرو (1-صفر).

والخميس، تقدم المنتخب الاسكندينافي عبر نجمه كريستيان إريكسن في الدقيقة 7 من الشوط الأول وسط هيمنة مطلقة. الا ان تقنية الفيديو منحت استراليا التعادل في الدقيقة 38 من ركلة جزاء انبرى لها القائد ميلي يديناك، بعدما أظهرت الاعادة ان يوسف بولسن لمس الكرة بيده.

وأصبح وأصبح قائد المنتخب الاسترالي أول لاعب في تاريخ كأس العالم يسجل كل أهدافه من ركلات جزاء، بحسب شركة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية، علما انه سجل هدفا مماثلا ضد فرنسا في الجولة الأولى، وهدف من ركلة جزاء في مونديال 2014 ضد هولندا.

وقال مدرب استراليا الهولندي بيرت فان مارفيك "أشعر أننا كنا نستحق الفوز. كان الأمر مشابها لمباراة فرنسا".

الا ان استخدام تقنية الفيديو لم يرق للجانب الدنماركي، لاسيما ان المباراة الأولى شهدت احتساب ركلة جزاء بحقه لصالح البيرو، الا انها أهدرت.

وأقر المدرب النروجي للدنمارك اوغه هاريده بأن ركلة الجزاء صحيحة، مضيفا ان الفيديو "يقتل سحر اللعبة بعض الشيء"، بينما قال إريكسن "لا أحب هذه التقنية. هذا الأمر يحصل معنا للمباراة الثانية تواليا".

وتتجه الأنظار الى الأرجنتين والمباراة الأخيرة اليوم ضد كرواتيا.

وفي حين دخل منتخب الأرجنتين مونديال 2018 كأحد المرشحين للقب ثالث في تاريخه (بعد 1978 و1986)، وكان ميسي أفضل لاعب في العالم خمس مرات في مقدمة النجوم المتوقع بروزهم، يجد لاعب برشلونة الاسباني نفسه تحت ضغط تقديم أداء يليق بموقعه والمنتظر منه.

في المباراة الأولى أمام ايسلندا (1-1) الأحد، انبرى ميسي (31 عاما) لركلة جزاء في الشوط الثاني وجدت في طريقها حارس إيسلندا هانيس هالدورسون الذي تصدى لها ببراعة.

وبات ميسي الباحث عن لقبه الأول مع المنتخب، يجد نفسه مبكرا في روسيا، أمام السؤال المتجدد: لماذا لا يقدم مع الأرجنتين المستوى الذي أتاح له إحراز كل الألقاب مع برشلونة؟

ضغط اضافي يواجهه ميسي هو ان غريمه الأول، البرتغالي كريستيانو رونالدو، يتصدر ترتيب الهدافين مع أربعة أهداف من مباراتين. بات "البعوضة" مطالبا بالرد، على المشككين بالدرجة الأولى، وعلى رونالدو.

بأداء جيد من ميسي أو من دونه، تحتاج الأرجنتين الى نقاط مباراة كرواتيا، متصدرة المجموعة والتي تضم لاعبين من طينة لوكا مودريتش وماريو ماندزوكيتش وزميل ميسي في برشلونة ايفان راكيتيتش.

من جهتها، تدخل كرواتيا المباراة مرتاحة بعد فوزها على نيجيريا 2-صفر. الا ان معسكرها تأثر في الأيام الماضية باستبعاد مهاجم ميلان الايطالي نيكولا كالينيتش من التشكيلة. وفي حين كان السبب الرسمي معاناته من آلام في الظهر، يتردد انه اشكال بينه وبين المدرب زلاتكو داليتش لرفض الأول البقاء كاحتياطي.

إضافة تعليق

انظر أيضا