العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

موسم أصيلة الثقافي الدولي 39 .. رسومات الأطفال تزين رواق قصر الثقافة

موسم أصيلة الثقافي الدولي 39 .. رسومات الأطفال تزين رواق قصر الثقافة

DR

تم، أمس الأحد برواق قصر الثقافة بأصيلة، اختتام معرض لرسومات المواهب الصاعدة "أطفال الموسم"، في خطوة حميدة استنتها مؤسسة منتدى أصيلة لترسيخ الفعل الفني والإبداعي، وتعهد جيل جديد من المواهب التشكيلية الفتية لحمل المشعل.

وقد تجمع عشرات الأطفال وأولياء أمورهم لاستعراض اللوحات التي أنجزوها تحت إشراف فنانين مكرسين، وذلك في إطار موسم أصيلة الثقافي الدولي في نسخته التاسعة والثلاثين، بحضور السيد محمد بن عيسى رئيس جماعة أصيلة، الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة.

وفضلا عن سعادة هؤلاء الأطفال واعتزازهم بأنفسهم، وهو الأمر الذي بدا جليا على ملامحهم وحركاتهم، فقد شكلت اللوحات التي أنجزوها مجالا خصبا لتفريغ مخزوناتهم التخييلية والإبداعية اللامحدودة.

كما أن من شأن هذه المشاغل التشكيلية أن تضخ دماء جديدة في الحركة الإبداعية بالمدينة وتجدد جيويتها وتتيح اكتشاف مواهب جديدة في أوساط هؤلاء الأطفال الذين أقبلوا على رسم اللوحات بعفوية وحماس كبيرين.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال الفنان التشكيلي البحراني محمد علي ميرزا إن أصيلة مدينة الفنون والفنانين بامتياز، مضيفا أنها تمارس سحرا وجاذبية خاصين على الأطفال الذين ترتسم في مخيلاتهم الصغيرة ما يلمسونه ويعيشونه ويحيط بهم.

وأضاف ميرزا، الذي حضر موسم أصيلة الثقافي الدولي في هذه الدورة ليشارك المواهب اليانعة تجربته التشكيلية، أن هذه المشاغل تساعد الأطفال على تطوير مواهبهم وإبداعيتهم، وتبث فيهم قيم الحوار واحترام الآخر مهما كان مختلفا.

وعلى صعيد آخر. قام السيد بن عيسى بزيارة لمشروع "لنحافظ على مدينتنا" الذي يهدف إلى إنجاز جدارية على السور الخلفي لإعدادية المغرب العربي، وتجميل مظهرها أمام التلاميذ وعموم سكان المدينة وضيوفها.

وقد عرف هذا المشغل، الذي تم بتأطير من السينوغراف بدرية الحساني، مشاركة حوالي ثمانين طفلا من اصيلة، وحدد هدفا أساسا يتمثل في بلوغ أحياء وساحات جديدة خارج المدينة العتيقة وبعيدا عن الأسوار، وبالتالي حماية البيئة والمحافظة عليها.

وفي تصريح مماثل لوكالة المغرب العربي للأنباء، قالت الفنانة بدرية الحساني إن "هذه الفضاءات مرآتنا ونحن ضوؤها ...، وهي تعكس شغفنا بهذه المدينة وتكشف رغبتنا في تجديد روحها الطفولية لنمشي سويا إلى الأمام".

وتضمنت البرمجة الثقافية والفنية لهذه الدورة من موسم أصيلة مشاغل متعددة، منها مشغل الكتابة والتعبير الأدبي لتعهد إبداعات الأطفال الواعدين في مجال الكتابة، تحت إشراف متخصصين في البيداغوجيا.

وشكل تشجيع الأطفال على إيجاد ما يلائمهم من أجل تفتح مواهبهم وتطوير إبداعهم وتعلم تقدير الفنون والسهر على تحقيق أحلامهم وطموحاتهم الهدف الذي يسعى موسم أصيلة الثقافي الدولي إلى تحقيقه في كل دورة من دوراته التي أشرفت على استكمال عقدها الرابع.

وعرفت البرمجة الفنية والثقافية لهذه الدورة أيضا تنظيم العديد من المشاغل، من بينها مشغل الكتابة والتعبير الأدبي للأطفال، ورسم الجداريات، والحفر، والتشكيل، وجداريات السيراميك، وكذا معارض الفنون التشكيلية.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا