العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

موريتانيا: حوار سياسي وطني في غياب معارضة حقيقية

DR

إلغاء مجلس الشيوخ وإنشاء مجالس إقليمية منتخبة، واستحداث منصب نائب الرئيس،هي أهداف الحوار السياسي الوطني الذي أطلقه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، الخميس، واعترض عليه جزء من المعارضة في البلاد.

ويشارك في المؤتمر الوطني الشامل الذي سيمتد لعشرة أيام،  نحو 450 شخصا بالتساوي بين الغالبية الرئاسية والمعارضة المعتدلة، فضلا عن نحو مائة من ممثلي المجتمع المدني و النقابات و الهيئات الممثلة للموريتانيين المغتربين في الخارج.

ودعا الرئيس الموريتاني، خلال أشغال افتتاح المؤتمر الوطني الشامل، المعارضة للانضمام إليه، متعهدا بتنزيل جميع نتائج الحوار على أرض الواقع، معلنا أن التعديلات الدستورية التي سيثمر عنها الاجتماع سيتم التصويت عليها عبر استفتاء وطني.

وضمت صفوف المعارضين للمشاركة في الحوار كلا من تكتل القوى الديموقراطية المعارض بقيادة أحمد ولد داداه، والمنتدى الوطني للديموقراطية والوحدة الذي يضم نحو 15 حزبا معارضا.

تقرير  إبراهيم مصطفى، مراسل ميدي1 من نواكشوط

00:01:43

إضافة تعليق

انظر أيضا