العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

منظمة العفو الدولية: تركيا ترمي باللاجئين السوريين من جديد بين براثن الحرب

منظمة العفو الدولية: تركيا ترمي باللاجئين السوريين من جديد بين براثن الحرب

DR

وجهت منظمة العفو الدولية ،الجمعة ، أصابع الاتهام للسلطات التركية بارغام عشرات اللاجئين السوريين، بشكل يومي وغير مبرر على العودة إلى سوريا التي تعيش ويلات الحرب, منددة بالتداعيات السلبية ما يبرز المخاطر التي يواجهها المهاجرون الذين أعيدوا من أوروبا بموجب اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حول أزمة الهجرة.

وكانت تركيا قد وقعت مع الاتحاد الأوروبي اتفاقا في الـ 20 من مارس، يقضي بالقبول بعودة جميع المهاجرين واللاجئين الذين يعبرون بشكل غير قانوني إلى اليونان، مقابل الحصول على مساعدات مالية وتيسير سفر مواطنيها إلى دول منطقة شينغن، وتسريع وتيرة محادثات الانضمام إلى الاتحاد.

ويلزم الاتفاق الموقع بين الطرفين، تركيا، بتوفير الأمن لطالبي اللجوء، وهو ما قالت عنه العفو الدولية في تقريرها، إنه شرط غير متوفر، مضيفة أن بضعة آلاف من اللاجئين أعيدوا على الأرجح إلى سوريا في جماعات مكونة من 100 فرد على الأقل، خلال الأسابيع الماضية مما ينتهك القوانين التركية والدولية وقوانين الاتحاد الأوروبي.

وأشارت منظمة العفو أنها جمعت أدلة تشير إلى عمليات ترحيل واسعة النطاق من محافظة هاتاي، وهو ما صرح به اندرو غاردنر أحد الباحثين في منظمة العفو الدولية في اسطنبول، قائلا إنه تم اعتقال ثلاثة أطفال دون الثانية عشرة كانوا يلعبون في حديقة، وتم ترحيلهم مع أحد أقاربهم، تاركين وراءهم الأب والأم في تركيا.

وأضاف "بشكل عام، فإن هؤلاء يعتبرون من السوريين الذين عبروا الحدود للتو" أو من الذين كانوا هناك لفترة طويلة لكنهم لم يتمكنوا من تسجيل أنفسهم لدى السلطات، بسبب رفض الأتراك تسجيل أحد في الوقت الراهن.

من جهتها تنفي تركيا التي تعلن أنها تستقبل 2.7 مليون لاجئا سوريا، منذ بدء النزاع سنة2011، و ترفض بقوة كونها ترغم السوريين على العودة إلى بلادهم, مشددة على تبنيها سياسة "الباب المفتوح" دائما.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا