العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

منطق المصالح يحكم العلاقات التركية الأوروبية

DR

بالرغم من التوتر الملحوظ التي تعيشه العلاقات التركية الأوروبية، يجد الطرفان نفسهما ملزمين بالتعاون من أجل تحقيق مصالحهما التي تبقى رهينة بالطرف الآخر.

الاتحاد الأوروبي يرى من جهته أن تركيا لم تلتزم بعد بكافة المعايير المفروضة ليستفيد مواطنوها من إعفاء من تأشيرة الدخول لمنطقة شنغن، ويشدد بشكل أساسي على تغيير قانون تركيا لمكافحة الإرهاب الذي يرى أنه يهدد حرية التعبير حسب معاييره.

ومن جهتها، تستغل تركيا حاجة أوروبا لمن يلعب دور شرطي الحدود لضبط الأعداد الهائلة من المهاجرين الراغبين في عبور حدودها، لتفرض موقفها الرافض لتغيير قانون الإرهاب، وذلك في غمرة حربها المتجددة مع الأكراد والتحديات الأمنية التي صار يطرحها تنظيم "داعش" الإرهابي القريب من حدودها مع سوريا.

مزيد من التفاصيل في مراسلة هالة الساحلة من بروكسل:

00:01:28

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا