العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مقتل ثلاثة أثناء تفريق الشرطة البحرينية محتجين في المنامة

مقتل ثلاثة أثناء تفريق الشرطة البحرينية محتجين في المنامة

داهمت الشرطة البحرينية محتجين معتصمين في دوار "ميدان" اللؤلؤة بوسط العاصمة المنامة فجر اليوم الخميس وقتلت ثلاثة أشخاص على الاقل في الوقت الذي انتشرت فيه دبابات وشاحنات عسكرية مع محاولة الحكومة انهاء ثلاثة ايام من المظاهرات. ...

 وأبلغ أحد المتظاهرين رويترز بالهاتف "رجال الشرطة قادمون.. انهم يطلقون الغاز المسيل للدموع علينا."وقال متظاهر اخر"لقد جرحت .. انني أنزف.. انهم يقتلوننا."
وفي وقت لاحق شوهدت أكثر من 50 مركبة مدرعة وهي تسير باتجاه دوار اللؤلؤة في وسط المنامة. ويسعى المعتصمون الى تحويل دوار اللؤلؤة عند تقاطع طرق رئيسي في المنامة الى قاعدة لاحتجاجات تستمر لفترة طويلة على غرار الاحتجاجات التي شهدها ميدان التحرير في القاهرة والتي أجبرت الرئيس المصري حسني مبارك على التنحي.
وخرج الوف البحرينيين -معظمهم محتجون شيعة- الي الشوارع هذا الاسبوع مستلهمين ما حدث في مصر وتونس للمطالبة بأن يكون للشعب كلمة في بلد تسكنه غالبية شيعية وتحكمه اسرة من الاقلية السنية.
وقال ابراهيم مطر وهو نائب برلماني من جمعية الوفاق الشيعية المعارضة التي علقت مشاركتها في البرلمان "كنت هناك... الرجال كانوا يهرولون لكن النساء والاطفال لم يتمكنوا من الجري بسهولة." واضاف قائلا "تأكد وفاة شخصين... وهناك اخرون في حالة حرجة."
وقال السيد هادي وهو نائب اخر من جمعية الوفاق لرويترز ان متظاهرا ثالثا قتل فجر اليوم خلال مداهمات الشرطة مما يجعل عدد القتلى في البحرين منذ تفجر الاحتجاجات هذا الاسبوع يرتفع الى خمسة أشخاص.
وقال عبد الجليل خليل النائب البرلماني لكتلة الوفاق أكبر كتلة للمعارضة الشيعية في البحرين اليوم الخميس ان اقتحام الشرطة لدوار اللؤلؤة في وسط المنامة الذي اعتصم به المحتجون الليلة الماضية كان "ارهابا حقيقيا". وأبلغ رويترز "أيا كان من اتخذ قرار مهاجمة الاحتجاج فان هدفه كان القتل."
ومن على بعد بدا الدوار شبه خال من المحتجين في وقت مبكر من اليوم الخميس بعد ان تدخلت الشرطة. وانتشرت رائحة الغاز المسيل للدموع في الهواء. وحلقت طائرات هليكوبتر فوق المنامة وسحبت شاحنات سيارات تركها متظاهرون.
وقال احد المحتجين انه نقل بالسيارة جريحين اصيبا بطلقات مطاطية. وساعد شاب امرأة باكية على ركوب السيارة وقال انه أثناء الفوضى أضاعت طفلتها وعمرها عامان. وعند مستشفى رئيسي احتشد نحو 200 شخص للحداد والاحتجاج.
وقالت وزارة الداخلية البحرينية في صفحتها في موقع تويتر على الانترنت "قوات الامن تخلي دوار اللؤلؤة من المعتصمين فيه" وان " شارع الملك فيصل مغلق حاليا على كلا الجانبين." وقال المتحدث الرسمي للوزارة في رسالة سابقة على الصفحة " التجمع بدوار اللؤلؤة لم يستوف الاجراءات القانونية وترتب عليه أزمات مرورية وتعطيل مصالح الناس وارباكهم."
وطالبت أمس الاربعاء جماعة المعارضة الشيعية الرئيسية في البحرين بدستور جديد للمملكة ينقلها الى الديمقراطية. وقال الشيخ علي سلمان الامين العام لجمعية الوفاق في مؤتمر صحفي انها لا تسعى لاقامة دولة دينية وانما لاقامة ديمقراطية مدنية يكون فيها الشعب مصدر السلطة. وأضاف أنه لعمل ذلك هناك ضرورة لدستور جديد.
وأدى التباين الطائفي بين الاسرة السنية الحاكمة في البحرين ومعظم مواطني المملكة وهم شيعة الى توترات متفرقة خلال التسعينيات من القرن العشرين ويحظى استقرار البحرين بمراقبة عن كثب في وقت تعصف فيه حركات الاحتجاجات الشعبية بدول الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
والبحرين منتج صغير للنفط وهي معرضة للتوتر أكثر من معظم دول الخليج العربية التي دفع حكامها من ثرواتهم النفطية لشراء الهدوء السياسي. والبحرين بها أغلبية شيعية وتنظر السعودية اكبر مصدر للنفط الخام في العالم والولايات المتحدة الى الاسرة الحاكمة السنية بها على أنها حصن في مواجهة ايران. وأصدر ملك البحرين حمد بن عيسى ال خليفة دستورا جديدا قبل نحو عشر سنوات يمنح مواطني المملكة المزيد من الحقوق السياسية لكن المعارضة تقول انه لم يقدم ما يكفي لضمان الديمقراطية.
ويعين الملك الحكومة حاليا كما أن نحو ثلثي الوزراء من أسرة ال خليفة الحاكمة. ويطالب المتظاهرون ملك البحرين باقالة عمه خليفة بن سلمان ال خليفة الذي يتولى منصب رئيس الوزراء منذ تأسيس الدولة الحديثة عام 1971 . ويقول أعضاء جمعية وفاق انهم يريدون انتخاب رئيس الوزراء. وثار غضب المحتجين بعد مقتل اثنين منهم خلال مظاهرات هذا الاسبوع وقتل الثاني في اشتباكات أثناء جنازة القتيل الاول. وهتف المحتجون أمام المستشفى شعار "الشعب يريد اسقاط النظام" الذي كان المتظاهرون المصريون يرددونه.
وقدم الملك حمد تعازيه الى أقارب القتيلين اللذين قتلا يومي الاثنين والثلاثاء وقال ان لجنة ستحقق في الامر. وتقول الحكومة البحرينية انها اعتقلت أشخاصا يشتبه بأنهم يقفون وراء القتل. وقال المتظاهرون الذين عبروا أمس عن ثقتهم في أنهم امنون في دوار اللؤلؤة انهم لم يتصوروا أن تقتحم الشرطة المنطقة وتفرق اعتصامهم بالقوة. وقال أحد المتظاهرين "لم يكن هناك اي تحذير.. كان الامر يشبه بالهجوم على عدو. كان الناس نائمين في سلام."

إضافة تعليق

انظر أيضا