العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى يدعو إدراة ترامب للاستفادة من الريادة المغربية في إفريقيا

أشاد معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى بالعمل الناجح للعاهل المغربي من أجل عودة المغرب للاتحاد الإفريقي وبروزه إفريقيا باعتباره قوة كبرى جديدة.

ودعا معهد الأبحاث الأمريكي، في تقرير له وجهه لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى الحيلولة دون اندلاع مواجهات مسلحة بين المغرب والجزائر بسبب الصحراء المغربية، باعتبار آثارها السلبية المحتملة على الأمن والاستقرار في المنطقة.

واعتبر التقرير نفسه، الذي يحمل عنوان  "تعزيز الاستقرار في شمال غرب إفريقيا- أفكار للسياسة الأمريكية نحو المغرب والجزائر وتونس"، أنه، ورغم مقاومة منطقة المغرب العربي ل"فوضى الربيع العربي"، إلا أن الاستقرار في المنطقة ما زال يشكل تحديا حقيقيا بالنظر إلى التهديدات الإرهابية وتأثير الوضع الليبي والصعوبات الاجتماعية والاقتصادية.

وأوصى المعهد بأهمية الاستفادة من الريادة المغربية في إفريقيا في المجال الاقتصادي، وجعل المغرب منصة اقتصادية وصناعية ومالية وأيضا لوجستيكية تمكن من الولوج نحو الأسواق الإفريقية، كما حث الإدارة الأمريكية على تشجيع المبادرات المغربية في القارة، في ما يتعلق بالتعاون الأمني ومحاربة التطرف.

 يقدم محمد بنحمو، رئيس الفدرالية الافريقية للدراسات الاستراتيجية من الرباط، قراءة في هذا التقرير:  00:01:33

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا