العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

معدل التضخم في مصر يواصل الارتفاع ليسجل 32,5% سنويا في مارس

DR

بموازاة مع الأحداث الدامية التي تشهدها الجمهورية المصرية، يستمر التضخم في الارتفاع بعدما بلغ معدله السنوي في نهاية مارس 32,5%، بعد قفزة مطلع العام الجاري إلى قرابة 30% عقب تحرير سعر صرف الجنيه المصري في نونبر الماضي.

وجاء في بيان رسمي صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء، وهو الجهاز الحكومي المسؤول عن المؤشرات الاحصائية في مصر، أن "معدل التضخم السنوي سجل 32,5% لشهر مارس 2017 مقارنة بشهر مارس 2016"، مضيفا أن التضخم ارتفع في مارس الماضي بنسبة 2,1% مقارنة بارتفاعه بنسبة 2,7% في فبراير و4,5% يناير 2017، فيما سجل المعدل السنوي لزيادة اسعار الطعام والمشروبات ارتفاعا بلغ 43% ليساهم بمقدار 222% في معدل التغير السنوي.

ومنذ اتخاذ الحكومة المصرية قرار في نونبر الماضي بتحرير سعر صرف الجنيه المصري ورفع أسعار المحروقات ضمن خطة إصلاح اقتصادية وطنية، بات المواطن المصري يعاني من التضخم الكبير في الأسعار، لاسيما بعدما فرضت الحكومة ضريبة للقيمة المضافة، وأقرت زيادة في التعرفة الجمركية لمئات المنتجات المستوردة لتصل بالنسبة لبعض السلع الى 60 بالمئة، في مقابل  عملة  تراجعت قيمتها بقرابة 50%.

تعليق مصباح قطب، كاتب مختص في الشؤون الاقتصادية. القاهرة 00:01:24

إضافة تعليق

انظر أيضا