العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مصر لم تكن الوجهة النهائية لشحنة أسلحة قادمة من كوريا الشمالية

مصر لم تكن الوجهة النهائية لشحنة أسلحة قادمة من كوريا الشمالية

أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أن بلاده لم تكن الوجهة النهائية لشحنة أسلحة قادمة من كوريا الشمالية.

ونفى المتحدث الرسمي باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد، في تصريح صحفي، اليوم الإثنين، ب"شكل مطلق"، صحة ما ورد في تقرير خاص نشرته جريدة "واشنطن بوست" الأمريكية، والذي زعم أن مصر كانت الوجهة النهائية للشحنة.

وكانت جريدة "واشنطن بوست"، نشرت أمس الأحد، تقريرا يفيد بتوقيف السلطات المصرية، شحنة مقذوفات مضادة للدبابات، قادمة من كوريا الشمالية، قبل دخولها إلى قناة السويس من الاتجاه الجنوبي.

وشدد أبو زيد، على أن التقرير تضمن "بعض الجوانب التي تبدو وهمية، إلى جانب بعض المعلومات الصحيحة، بالشكل الذي يخلق انطباعا خاطئا، بأن مصر لا تلتزم بتنفيذ قرارات مجلس الأمن، في ما يتعلق بكوريا الشمالية".

وأكد المتحدث، أن "السلطات المصرية اعترضت بالفعل، سفينة تحمل علم كمبوديا، قبل دخولها إلى المدخل الجنوبي بقناة السويس، وذلك فور ورود معلومات، بأنها تحتوي على مقذوفات مضادة للدبابات، قادمة من كوريا الشمالية، في مخالفة لقرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة بالعقوبات على بيانغ يانغ".

وأضاف أن السلطات المصرية "صادرت الشحنة بالفعل، ودمرتها، بحضور فريق من خبراء لجنة 1718، الخاصة بعقوبات كوريا الشمالية في مجلس الأمن".

وفي هذا الصدد، ذكر أبوزيد بإشادة المندوب الدائم لإسبانيا، الذي يرأس لجنة العقوبات الخاصة بكوريا الشمالية في مجلس الأمن، بالجهود المصرية في الإحاطة التي قدمها أمام أعضاء مجلس الأمن في جلسة معلنة، معتبرا إياها نموذجا يحتذى في الالتزام بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

إضافة تعليق

انظر أيضا