العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مساع دبلوماسية فرنسية لاستثباب الهدنة في حلب

DR: Reuters

جددت فرنسا مساعيها الدبلوماسية لحث أطراف النزاع السوري على التوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق، إذ أعلن وزير الخارجية الفرنسي جون مارك إيرو أنه سيحاول خلال جولة تقوده إلى موسكو واشنطن إقناع الجانبين بضرورة تبني الاتفاق في مجلس الأمن.

وأوضح بيان للوزارة أن مارك إيرو سيتوجه الخميس إلى موسكو ثم واشنطن يوم الجمعة، مشيرة إلى أن هذه الرحلة تأتي "في إطار جهود فرنسا لتبني قرار لمجلس الأمن الدولي يمهد الطذريق أمام وقف إطلاق النار في حلب ووصول المساعدات إلى السكان".

ويأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه قوات النظام مدعومة من الطيران الروسي قصف المناطق الشرقية من مدينة حلب التي تسيطر عليها المعارضة المعتدلة، في واحدة من أعنف العمليات العسكرية منذ اندلاع الأزمة السورية قبل أزيد من خمس سنوات.

ويوم الاثنين الماضي، شرعت الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن مناقشة مشروع قرار فرنسي إسباني، يحث موسكو وواشنطن على فرض هدنة فورية في حلب ووقف جميع العمليات العسكرية في المدينة.

وسبق لروسيا والصين أن استخدمتا حق النقض (الفيتو) لصد تحركات لمجلس الأمن ضد النظام السوري، من بينها محاولة طرح الأوضاع في سوريا أمام المحكمة الجنائية الدولية.

وقال مسؤولون فرنسيون إنهم مستعدون لطرح المسودة أمام مجلس الأمن لحث موسكو على استخدام الفيتو، وهو ما سيسلط الضوء على تواطئها مع الحكومة السورية.

تعليق مصطفى طوسة من باريس:

00:01:19

 

إضافة تعليق

انظر أيضا