العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مساع دبلوماسية جديدة لإنقاذ الأوضاع في حلب الغارقة في الصراع

مساع دبلوماسية جديدة لإنقاذ الأوضاع في حلب الغارقة في الصراع

DR: Reuters

بعد فشل مجلس الأمن الدولي في تمرير مشروعي قرارين يدعوان لوقف الأعمال القتالية في حلب السورية، عادت نيوزيلندا لطرح مشروع جديد في حين يرتقب أن يعقد لقاءان دوليان حول سوريا في لوزان ولندن بمشاركة وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة.

وقدمت نيوزيلندا، العضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي، مشروع قرار يدعو "لوقف فوري وشامل لكل الهجمات التي يمكن أن تؤدي إلى مقتل أو إصابة مدنيين أو يمكن أن تدمر ممتلكات مدنية في سوريا ولا سيما الغارات الجوية على حلب"، وذلك قبيل اجتماع مرتقب لمجلس الأمن الخميس سيناقش الملف السوري بمشاركة الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون.

ومن المتوقع أن يجتمع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بنظيره الأمريكي جون كيري على هامش اجتماع دولي سيعقد في لوزان السويسرية السبت المقبل بمشاركة دول أخرى من المنطقة، حسب ما أعلنت عنه الخارجية الروسية.

وغداة هذا الاجتماع، سيلتقي وزير الخارجية الأمريكي نظراءه الأوروبيين من بريطانيا وفرنسا وألمانيا في اجتماع دولي آخر سيعقد في لندن.

وتشكل حلب محور جهود دبلوماسية حثيثة تسعى لإنهاء الأزمة في هذه المدينة التي تتقاسم السيطرة عليها قوات النظام والمعارضة، وتسبب القصف الجوي الذي تشنه طائرات الجيش السوري المدعوم من موسكو، في مقتل 145 شخصا على الأقل خلال اليومين الماضيين (الثلاثاء والأربعاء) حسب مصادر من الدفاع المدني.

 

إضافة تعليق

انظر أيضا