العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مراكش : مؤسسة محمد إبراهيم تدق ناقوس الخطر حول بطالة شباب إفريقيا

DR

عشية اليوم الثالث و الأخير من ملتقى إبراهيم لنهاية الأسبوع حول الحكامة الملتئم بمراكش، أكد التقرير الأخير لمؤسسة "محمد إبراهيم"، أن مستقبل القارة الإفريقية يعتمد على قدرتها على الاستجابة بشكل جيد لانتظارات وتطلعات شبابها.

وأبرز التقرير، الذي يحمل عنوان "افريقيا عند نقطة التحول"، أنه "على الرغم من التطور الملحوظ التي تحققه القارة إلا أنها تواجه اليوم خطرا حقيقيا بالتراجع"، مؤكدا أن مستقبل القارة يعتمد وقبل كل شيء، على قدرتها على تسخير طاقاتها والاستجابة على النحو الأمثل لانتظارات وآمال فئة الشباب التي تشكل غالبية سكان القارة.

وأضافت المؤسسة أن فئة الشباب دون 25 عاما تشكل اليوم 60 في المائة من ساكنة القارة، وأن هذه الأخيرة ستصبح في 2050 موطنا لنحو 452 مليون نسمة تقل أعمارهم عن 25 سنة أي أزيد من 60 في المائة من إجمالي الساكنة بأوروبا سنة 2015، موضحة أن هناك أعدادا كبيرة من شباب افريقيا تشعر بأنها مجردة من الآفاق الاقتصادية ومحرومة من التعبير عن آرائها في ما يتعلق ببناء مستقبل قارتها.

   وأشار التقرير إلى أن دورة السلع الأولية ساهمت في الرفع من نمو الناتج الداخلي الخام للعديد من الدول الإفريقية غير أنها لم تخلق بالمقابل فرصا جديدة للشغل، مستحضرا في هذا السياق، حالة جنوب افريقيا التي تعتبر ثاني أكبر اقتصاد في افريقيا إلا أنها غير قادرة على توفير وظائف لأكثر من نصف سكانها من فئة الشباب.

  ولفت الانتباه إلى أن من شأن "الشعور بالخيبة اتجاه الديمقراطية وانعدام الفرص الاقتصادية تأجيج النزوح إلى الهجرة وأشكال التطرف العنيف".

تفاصيل أوفى في تصريح محمد إبراهيم، رجل أعمال ورئيس "مؤسسة محمد ابراهيم" :  00:00:30

إضافة تعليق

انظر أيضا