العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مذكرة دبلوماسية أمريكية داخلية لضرب نظام الأسد

DR: REUTERS

وقع نحو 50 دبلوماسيا أميركيا بوزارة الخارجية الأمريكية، مذكرة تطالب الولايات المتحدة بشن ضربات عسكرية على النظام السوري، في انتقادات سياسية قاسية للسياسة التي يتبعها الرئيس باراك اوباما لمحاولة وقف هذا النزاع.

وأكد الناطق باسم الخارجية الاميركية جون كيربي ، الخميس، توصل الوزارة ببرقية دبلوماسية لمجموعة منشقة، أعدها موظفو الوزارة وتتعلق بالوضع في سوريا، دون الكشف عن مضمونها الدقيق، مكتفيا بالقول "نحن ما زلنا ندرس هذه المذكرة التي صدرت قبل وقت قصير جدا".

إلا أن صحيفتي وول ستريت جورنال ونيويورك تايمز، ذكرتا أن المذكرة التي صدرت عن أكثر من خمسين دبلوماسيا بوزارة الخارجية الأمريكية، انتقدت بشدة سياسية إدارة أوباما في الملف السوري، و طالبتها بشن ضربات عسكرية تستهدف نظام بشار الأسد.

وجاء في المذكرة التي توصلت "نيويورك تايمز" بنسخة منها أن "المنطق الاخلاقي للتحرك من أجل وقف المجازر في سوريا بعد خمس سنوات من حرب رهيبة، واضح وغير قابل للجدل" مضيفة أن "الوضع القائم في سوريا الذي ما زال يؤدي إلى أوضاع كارثية أكثر فأكثر في المجال الانساني وعلى الصعيد الدبلوماسي وعلى ملف الارهاب" ودعت إلى "الاستخدام المدروس للضربات والأسلحة الجوية، الذي من شأنه الدفع باتجاه عملية دبلوماسية أكثر تركيزا بقيادة الولايات المتحدة".

ومن جهته فسر الناطق باسم الخارجية الاميركية جون كيربي، صياغة هذه المذكرة بالقول أن "هذه القناة الاحتجاجية" نعتبرها "عاملا مهما يحترمه وزير الخارجية ووزارة الخارجية ويسمح لموظفي الوزارة بالتعبير عن آرائهم لرؤسائهم بصراحة وسرية".

 

دكتور راكان أبو طرية- استاذ العلوم السياسية بجامعة عمان- الأردن يقدم قراءة في هذه الدعوة

00:01:22

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا