العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مدينة كاتوفيتشي البولونية تحتضن قمة المناخ لسنة 2018

مدينة كاتوفيتشي البولونية تحتضن قمة المناخ لسنة 2018

DR

أعلن وزير البيئة البولوني يان شيشكو ،اليوم الخميس ،أن مدينة كاتوفيتشي عاصمة إقليم سيليزيا (جنوب)،نالت شرف احتضان الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 24).

 وأوضح المصدر أنه وقع الاختيار على مدينة كاتوفيتشي لاستضافة هذا الحدث الدولي السياسي والبيئي البارز في نونبر من سنة 2018 ،لامتلاكها المواصفات البنيوية والإيكولوجية لاحتضان حدث في حجم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية .
وأعلن بوارسو رسميا ،خلال منتصف شهر ماي الماضي ،عن تعيين وزير البيئة يان شيشكو ،رئيسا للجنة الاشراف على تنظيم الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 24) ،وكذا رئيسا للمؤتمر .
وأشارت الحكومة البولونية الى أن قرار تعيين وزير البيئة يان شيشكو ،رئيسا للجنة الاشراف على (كوب 24) ورئيس المؤتمر جاء بإجماع أعضاء الحكومة ،يسعى الى الاستفادة من خبرات الوزير البولوني لإنجاح هذه الدورة الجديدة من مؤتمر المناخ ،مبرزة أن جميع القطاعات الحكومية ستنخرط في مسار التحضير لاحتضان هذا الحدث الدولي البارز.
مباشرة بموضوع البيئة بل وأيضا المقاربات الاقتصادية والاجتماعية ،وسيساهم أيضا في تغيير نظرة المجتمع في التعاطي مع الشأن البيئي ،وتبني آليات جديدة كفيلة بجعل هذا القطاع قاطرة من قاطرات التنمية المستدامة والمتوازنة .
وأكد الوزير البولوني أن أهمية مؤتمر (كوب 24 ) الذي ستحتضنه بولونيا تكمن أيضا في أن القرارات التي تم اتخاذها في مؤتمر باريس والاتفاق المبرم في إطاره سيدخل حيز التنفيذ سنة 2020 ،وبالتالي فإن هذا الدورة ستكون مناسبة لوضع آخر الترتيبات لبلورة القرارات العالمية بشأن البيئة .
وتجدر الاشارة الى أن بولونيا سبق وأن احتضنت على أراضيها مؤتمر أطراف المناخ مرتين سابقتين ،الدورة ال19 بوارسو سنة 2013 والدورة ال14 بمدينة بوزنان سنة 2008 ،كما أن يان شيشكو سبق وأن ترأس دورتين سابقتين من مؤتمر الأطراف .
ومن المتوقع أن يتضمن برنامج قمة أطراف المناخ ببولونيا ،التي تنافست عدة مدن بولونية لاحتضانها من ضمنها مدينة غدانسك (شمال)، الاجتماع ال14 للأطراف في بروتوكول كيوتو ، ومؤتمر الدول الموقعة على اتفاقية باريس ،كما من المتوقع مشاركة آلاف من أصحاب القرار والخبراء والباحثين وفعاليات اقتصادية ومجتمعية فضلا عن ممثلين للمنظمات غير الحكومية والأوساط العلمية ،يمثلون أكثر من 190 بلدا.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا