العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

مؤسسة مالية دولية تشيد بالسياسات الماكرو-اقتصادية "السليمة" للمغرب

DR

أشاد صندوق النقد الدولي، بالسياسات والإصلاحات الماكرو-اقتصادية "السليمة" التي ينهجها المغرب، والتي ساعدت على "تقليص مواطن الضعف الداخلية والخارجية، وتعزيز الإطار الضريبي والمالي وزيادة تنويع الاقتصاد"، حسب بلاغ للمؤسسة المالية.

وفي ذات السياق، أبرز مجلس إدارة صندوق النقد الدولي، الذي  أنهى مشاورات المادة الرابعة مع المملكة برسم سنة 2016، أن الظروف الماكرو اقتصادية واصلت التحسن، لافتا إلى أن النمو خلال سنة 2016 تباطأ، بسبب تراجع الإنتاج الزراعي.

وتوقعت المؤسسة المالية أن تظل الآفاق على المدى المتوسط للاقتصاد المغربي "إيجابية"، مشيرة إلى أن النمو سيتسارع في عام  2017 ليصل إلى 4,4 في المئة، على أن يبلغ 4,5 في المئة في أفق سنة 2021.

بالمقابل، لاحظ صندوق النقد الدولي أن المخاطر "ما تزال كبيرة"، وترتبط أساسا بنمو البلدان السائرة  في طريق النمو والبلدان الصاعدة، وبالتوترات الجيوسياسية في المنطقة، وبالأسعار الدولية للطاقة وتقلب الأسواق المالية.

وحسب البلاغ ذاته، فإن قوة النمو على المدى المتوسط رهينة بمواصلة الإصلاحات المرتبطة "بالمشاركة في سوق الشغل وفعالية هذه السوق، وتشجيع التعليم الجيد، وفعالية النفقات العمومية والتحسن المتواصل لمناخ الاعمال".

توضيحات أوفى يقدمها لنا عثمان كاير، أستاذ مادة الاقتصاد بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء :   00:00:47

إضافة تعليق

انظر أيضا