العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ليبيا: معركة الهلال النفطي مستمرة وسط مخاوف دولية من نسف مسلسل التسوية الشاملة

DR

بدأ التصعيد العسكري بمنطقة الهلال النفطي يأخذ منحى آخر بعد محاولة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أن ينأى بنفسه عن الإشتباكات المتواصلة بين قوات المشير خليفة حفتر و سرايا الدفاع عن بنغازي، في تصعيد يعوق مسار تحقيق مصالحة وطنية شاملة وتسوية سياسية للازمة التي تضرب البلاد منذ سقوط نظام معمر القذافي.

وحول التصعيدات في منطقة الهلال النفطي، نبه المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، من خلال بيان له أن "النفط ثروة الليبيين جميعا وهو مصدر رزقهم الوحيد ولا بد أن يخرج من دائرة الصراع بمختلف مسمياته واشكاله وأن لا تكون مناطقه ساحة له"، مضيفا أن هذا التصعيد الخطير "يتزامن بطريقة مشبوهة مع ما يبذله من جهود مكثفة على مستويات داخلية واقليمية ودولية لتحقيق المصالحة الوطنية وتوحيد الصف لتجاوز بلادنا ما تمر به من محنة".

ونفى المجلس الرئاسي  أن تكون له علاقة بالتصعيد العسكري الذي شهدته منطقة الهلال النفطي، مشيرا في بيانه إلى أنه  "لم يصدر عنه أي تعليمات أو أوامر لأي قوة بالتحرك نحو المنطقة".

ومن جهته حذر مارتن كوبلر من "التهديد الخطير" الذي تشكله المعارك بالمنطقة التي تعتبر حسب الأمم المتحدة "حساسة" نظرا لأنها تضم مناطق البريقة وراس لانوف والسدرة، وبن جواد، النوفلية، وهي مناطق نفطية، تثير اطماع الطامحين للسيطرة على المنشآت النفطية.

 تعليق محمد العبيدي : الأكاديمي الليبي من بنغازي

00:01:11

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا