العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ليبيا تقف في وجه إقامة مخيمات للمهاجرين على أراضيها

ليبيا تقف في وجه إقامة مخيمات للمهاجرين على أراضيها

DR

خرج وزير الخارجية الليبي طاهر سيالة خلال اجتماع لمنظمة الامن والتعاون في النمسا، الخميس، بتصريح يؤكد اعتراض بلاده على اقامة مخيمات للمهاجرين لحساب الاتحاد الاوروبي على اراضيها، بناء على مقترح قدمه مسؤولون اوروبيون كحل سيحد من عمليات الهجرة غير الشرعية عبر البحر المتوسط.

واتهم سيالة خلال الاجتماع الاتحاد الاوربي بالتنصل من مسؤولياته اتجاه أزمة المهاجرين ورميها على أكتاف ليبيا، مبرزا أن فكرة اقامة المخيمات "بعيدة جدا عن الحقائق الميدانية"، لاسيما وأن ليبيا لا زالت تخوض حربا أهلية مدمرة.

ودعا الوزير الليبي الاتحاد الاوروبي إلى ممارسة ضغطه على الدول التي ينحدر منها المهاجرون الذين يتوجهون إلى اوروبا عبر السواحل الليبية لاسترجاع مواطنيها، وأضاف "من دون التعاون مع دول المصدر لن نتمكن من وقف تدفق المهاجرين، يجب على المجتمع الدولي أن يستثمر في هذه الدول لكي توفر ظروف حياة افضل لمواطنيها ولكي يتم ابرام اتفاقات تستعيد بموجبها مواطنيها".

وأكد سيالة "من دون التعاون مع دول المصدر لن نتمكن من وقف تدفق المهاجرين، يجب على المجتمع الدولي ان يستثمر في هذه الدول لكي توفر ظروف حياة افضل لمواطنيها ولكي يتم ابرام اتفاقات تستعيد بموجبها مواطنيها".

ومن جهته أكد المبعوث الدولي الى ليبيا مارتن كوبلر على ضرورة "تشجيع المهاجرين الموجودين في ليبيا على العودة الى بلادهم واقناع مواطنيهم بعدم سلوك الطريق نفسه".

وتدعو النمسا والمجر، إلى إبرام اتفاق مع طرابلس، يتيح إعادة المهاجرين الوافدين إلى أوروبا إلى ليبيا التي عبروها، على غرار الاتفاق الذي عقده الاتحاد الاوروبي مع تركيا في مارس الماضي.

ومن الاقتراحات المطروحة، بناء مخيمات كبيرة في ليبيا، يمولها الاتحاد الاوروبي ويتولى إدارتها، لطالبي اللجوء سواء رفضت طلباتهم أم لا، حيث يتعين عليهم إيداع ملفاتهم لطلب اللجوء إلى أوروبا، على أن ينتظروا فيها احتمال حصولهم على الموافقة.

إضافة تعليق

انظر أيضا