العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

لندن تتربص بالفاسدين

لندن تتربص بالفاسدين

DR

انطلقت أشغال قمة مكافحة الفساد الدولية، في العاصمة البريطانية لندن، الخميس، بمشاركة قادة وممثلي حكومات 70 بلدا، اجتمعوا في لندن لتباحث آليات الحد من استشراء الفساد في العالم، وتأثيره على الاقتصاد العالمي.

وأعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في بداية قمة مكافحة الفساد، عن عزم الدول المشاركة قي القمة إعداد سجلات عامة لملكيات الشركات، في إطار تنسيق دولي للجهود بغرض تضييق الخناق على عمليات غسيل الأموال حول العالم، غير أن معارضين رأوا أن الآلية المقترحة قد لا تحدث أثرا ملموسا ما لم يتم وضح حد لملاذات الضرائب السرية أيضا.

وقال كاميرون في تصريح أدلى به لوسائل الإعلام "إن الفساد يعد العدو الأكبر أمام تطورنا، ومصدر الكثير من المشاكل حول العالم، ويقضي على فرص التشغيل، ويتسبب في التضخم الاقتصادي".

ومن جهة أخرى أكد مكتب رئيس الوزراء البريطاني، أن فرنسا وهولندا ونيجيريا وأفغانستان، أبدوا استعدادهم للانضمام إلى بريطانيا في تدشين سجلات عامة للملكية الصحيحة للشركات، الأمر الذي أكده وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قائلا إن الولايات المتحدة أعلنت بالفعل عزمها تحسين مستوى الشفافية بشأن ملكيات الأنشطة التجارية.

وأضاف مكتب كاميرون أن بريطانيا ستفرض على جميع الشركات الأجنبية التي تملك عقارا في بريطانيا، أو تسعى لشراء واحد، أو تتنافس للحصول على عقد حكومي، سيكون عليها التقيد بشروط السجل الجديد.

ويهدف السجل المقترح إلى كشف من يستترون وراء شركات يستخدمونها كواجهة لامتلاك العقارات، وهي مشكلة تسيطر على قطاع العقار في لندن على وجه الخصوص، إذ شهدت العاصمة البريطانية فضائح كثيرة شملت منازل فخمة يمتلكها ساسة أجانب ورجال أعمال فاسدون.

مزيد من التفاصيل في مراسلة عبد الله ولد سيديا 

00:01:29

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا