العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

لجنة نوبل تحمل الصين "مسؤولية كبرى" عن وفاة المعارض ليو شياوبو

لجنة نوبل تحمل الصين "مسؤولية كبرى" عن وفاة المعارض ليو شياوبو

DR

اعتبرت لجنة جائزة نوبل النروجية الخميس ان الصين تتحمل "مسؤولية كبرى" عن الوفاة "المبكرة" للمعارض ليو شياوبو عبر حرمانه من تلقي العلاج الطبي الملائم.

وقالت بيريت ريس-اندرسن رئيسة اللجنة التي منحت المعارض جائزة نوبل للسلام العام 2010 "نعتبر ان عدم نقل ليو شياوبو الى مستشفى كان يمكن ان يتلقى فيه علاجا ملائما قبل ان يدخل مرضه في مرحلته الاخيرة، أمر مقلق للغاية".
      واضافت في بيان ان "الحكومة الصينية تتحمل مسؤولية كبرى عن وفاته المبكرة".
      توفي ليو شياوبو الخميس عن 61 عاما في المستشفى التي كان محتجزا فيها في مقاطعة لياوننغ اثر صراع مع سرطان الكبد بحسب ما ذكرت السلطات، بعدما تجاهل مسؤولون صينيون المطالبات الدولية بالسماح له بقضاء أيامه الاخيرة حراً ونقله خارج البلاد للعلاج.
      وليو شياوبو معروف ببذله جهودا في المفاوضات لتأمين خروج آمن من ساحة تيان انمين لآلاف الطلاب الذين كان يتظاهرون ليل 3-4 يونيو 1989 حين قمع الجيش التظاهرات بعنف.
      ووضعت زوجته ليو شيا تحت الاقامة الجبرية في 2010، الا انه سمح لها برؤيته في المستشفى. وعبرت منظمات حقوق الانسان عن قلقها بشأن مصيرها ودعت الحكومة الى الافراج عنها.
      وتابعت ريس-اندرسن "علينا الان ان نتعود على فكرة ان هذا المقعد سيظل شاغرا الى الابد. في الوقت نفسه، نحن على اقتناع كبير بان ليو شياوبو سيبقى رمزا لجميع من يناضلون من اجل الحرية والديموقراطية وعالم افضل".

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا