العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

لتفادي عض أصابع الندم...نصائح لتجنب وقوع الطلاق

لتفادي عض أصابع الندم...نصائح لتجنب وقوع الطلاق

شرع الطلاق باعتباره حلا لا مفر منه عند استحالة استمرار العلاقة الزوجية. لكن البعض يتخذه ملجأ للهروب من مشكلة مؤقتة أو لتجاوز عقبات هي في أغلب الأحيان تافهة، حسب ما تؤكده الدكتورة وفاء فنيش، المستشارة في العلاقات الزوجية.   ...

وتؤكد فنيش لميكروفون سعيدة في برنامج "صباح الأسرة"، أن حوالي 90 في المائة من مجموع حالات الطلاق تكون لأسباب تافهة، بسبب عناد أحد الزوجين أو كليهما وعدم التحلي بروح التسامح وجهلهما بالواجبات الزوجية لكل منهما.
وتضيف فنيش أن الطلاق يصبح حلا فقط في حال وجود عنف جسدي متكرر وبدون أسباب واضحة، أو عنف نفسي كالخيانة الزوجية، أو عدم الإنفاق على الأسرة أو لأسباب عائلية معقدة.
ولتفادي الطلاق، تنصح فنيش المقبلين على الزواج أو حتى حديثي العهد به بحضور دورات تدريبية توضح لهم كيفية التعامل مع المواقف التي يواجهونها، خصوصا وأن كثيرين يحملون معلومات خاطئة عن الزواج أو كيفية التعاطي مع الطرف الآخر، كما تنصح فنيش المتزوجين بتدوين إيجابيات الطرف الثاني وسلباتيه والمقارنة بينهما مع الاقتناع التام بأن لا أحد كامل، والتأني قبل الإقدام على خطوة الطلاق وعدم اتخاذ أي قرار في حالة الغضب، لكي لا يجروا أذيال الندم لاحقا حين يتذكرون الأوقات الجميلة التي قضوها سويا أو حين تتضح لهم تفاهة الأسباب التي كانت وراء اتخاذهم قرار الطلاق.
00:00:59
 

إضافة تعليق

انظر أيضا