العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

لبنان.. مصالحة تاريخية بين جعجع وفرنجية بعد 40 عاما من القطيعة

لبنان.. مصالحة تاريخية بين جعجع وفرنجية بعد 40 عاما من القطيعة

التقى الزعيمان اللبنانيان المسيحيان سمير جعجع، رئيس حزب القوات اللبنانية، وسليمان فرنجية رئيس تيار المردة، اليوم الأربعاء 14 نونبر، في مقر البطريركية المارونية

، لطي صفحة دامية من الحرب الأهلية التي باعدت بين حزبيهما بعد خصومة استمرت أربعة عقود.

 

والتقى الزعيمان المارونيان في بكركي شمال بيروت، بحضور البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي قال في كلمة مقتضبة 'اليوم مع القطبين الحاضرين، نؤكد على المصالحة حتى نواصل الطريق معا ونسير إلى الأمام'، واصفا الاجتماع بـ'اللقاء التاريخي العظيم'.

 

وأكد الطرفان في وثيقة مشتركة تمت تلاوتها إثر اللقاء 'ارادتهما المشتركة في طي صفحة الماضي الأليم والتوجه الى أفق جديد في العلاقات على المستوى الانساني والاجتماعي والسياسي والوطني'.

 

وتعد هذه آخر حلقة من حلقات المصالحة بين الزعماء الموارنة في لبنان، الذين خاضوا اقتتالا دمويا بينهم خلال سنوات الحرب الأهلية (1975-1990 ).

 

وجاء الاجتماع بعد فشل عدة محاولات سابقة للمصالحة بين الطرفين على مدى سنوات.

 

ويتهم فرنجية جعجع بالمشاركة مع عناصر من ميليشيا حزب الكتائب اللبنانية، الذي كان حينها مسؤولاً في صفوفها، بقتل أفراد من عائلته عام 1978، الامر الذي خلف عداوة متجذرة بين الرجلين فاقمها الخلاف في التوجهات السياسية على مدى عقود.

 

وتؤكد القوات اللبنانية، التي تتوفر حاليا على كتلة برلمانية تضم 16 نائبا، أن سجن جعجع حصل بدافع سياسي وبدافع من سوريا التي كان ولا يزال من أشد خصومها السياسيين.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا