العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

كلينتون تجدد الدعوة إلى ''حرية الاتصال'' بالانترنت

كلينتون تجدد الدعوة إلى

تعتزم وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء، تجديد الدعوة إلى حرية الدخول إلى الانترنت، بعدما شكلت الشبكة أداة ثمينة بين أيدي المعارضين في تونس ومصر وإيران للمطالبة بحريات سياسية. ...

وتقول كلينتون في خطاب تلقيه في واشنطن ونشر مكتبها مقاطع منه، إن مسألة حرية الدخول إلى الانترنت، وحرية استخدامه والمبادئ المتبعة بين مستخدميه "تطرح بإلحاح متزايد يوما بعد يوم".
وتؤكد كلينتون أن الولايات المتحدة تدعم "حريات التعبير والتجمع وتشكيل جمعيات على الانترنت"، وهو ما تطلق عليه عبارة "حرية الاتصال بالانترنت"، وتحض دولا أخرى على تبني هذه الحريات.
كذلك تلتزم واشنطن بحماية الحريات المدنية وحقوق الإنسان على الانترنت وهي "مصممة على ملاحقة النشاطات الإرهابية والإجرامية والتصدي لها سواء على الانترنت أو خارج الانترنت"، بحسب خطاب كلينتون بعنوان "حسنات الانترنت وسيئاته". وتضيف "إننا على قناعة بان الانترنت الحر يساهم في نشر السلام والتقدم والازدهار البعيد المدى".
وفي المقابل تحذر من أن الحكومات التي تقطع الانترنت أو تفرض رقابة عليه أو عقوبات لمن ينشط عليه يمكن أن "تقضي على فرص لتحقيق السلام والتقدم وتحد من الابتكار وروح المبادرة"، وتتابع "لقد أثبت لنا التاريخ أن القمع غالبا ما يزرع بذور الثورة لاحقا".
وتقول"إن الذين يفرضون قيودا على حرية الانترنت قد ينجحوا في احتواء تطلعات شعوبهم لفترة، ولكن هذا لن يستمر إلى الأبد".
وترى كلينتون ان في وسع قادة العالم الانفتاح على الانترنت والسماح لمضمونه بتعزيز المطالب بشان الحريات السياسية، او يمكنهم قطعه وعندها قد يفوتهم كل ما يحمله من منافع اقتصادية واجتماعية.
وتقول "ان الولايات المتحدة ستواصل تشجيع شبكة انترنت تحمي حقوق الناس، منفتحة على الابتكار، يمكن تشغيلها بشكل تفاعلي في جميع انحاء العالم، آمنة بما يكفي لكسب ثقة الناس وموثوقة بما يكفي ليستخدمونها قاعدة لعملهم".
وتؤكد كلينتون ان الدبلوماسيين الاميركيين وخبراء في التنمية يعملون يوميا لرصد التهديدات لحرية الانترنت والتصدي لها.
وقال مسؤول في وزارة الخارجية ان الخطاب الذي ستلقيه كلينتون في جامعة جورج واشنطن سيتناول دور تقنيات الاتصال في القرن الواحد والعشرين في الاحداث الاخيرة التي شهدها الشرق الاوسط، وجهود بعض الدول للحد من "حرية الدخول الى الانترنت لشعوبها".
 

إضافة تعليق

انظر أيضا