العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

قمة الفرنكوفونية تختتم أشغالها وتصادق على "إعلان أنتاناناريفو"

DR

اختتمت الأحد، أشغال القمة السادسة عشرة للمنظمة الدولية للفرنكوفونية في العاصمة الملغاشية بالمصادقة على "إعلان أنتاناناريفو".

وتوجت أشغال هذه القمة ببيان ختامي شدد على ضرورة "العمل على التصدي للتطرف الذي يقود للإرهاب"، كما أكد على ضرورة التعبئة للوقاية من هذه الظاهرة، و"التصدي لأسبابه المباشرة والبنيوية على المستويين الداخلي والخارجي".

وجدد قادة ورؤساء حكومات الدول المشاركة في هذه القمة، التأكيد على ضرورة العمل على ترسيخ ثقافة الديمقراطية ودعم المؤسسات الشرعية المستقرة وذات المصداقية، وذلك "لمواجهة مختلف التحديات التي تعوق إقرار السلم والاستقرار والأمن عبر العالم".

وعند اختتام القمة، أعلنت ميشيل جان، الأمينة العامة لمنظمة الفرنكوفونية أن أشغال القمتين السابعة عشرة والثامنة عشرة للفرنكفونية، سنتي 2018 و2020، ستنظمان في أرمينيا وتونس على التوالي.

وعلى مدى اليومين الماضيين، احتضنت أنتاناناريفو أشغال قمة المنظمة الدولية للفرنكوفونية تحت شعار "النمو المشترك والتنمية المسؤولة: شروط الاستقرار في العالم والفضاء الفرنكوفوني"، ومثل العاهل المغربي الملك محمد السادس في هذه القمة، وزير الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار.

الدكتور أبو بكر سامب، الكاتب والدبلوماسي السابق من دكار يحدثنا عن أهمية الخلاصات التي خرجت بها قمة الفرنكفونية في مدغشقر:

00:01:10

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا