العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

قمة أوروبية في ختام عام حافل بالأحداث

DR: Reuters

يلتقي قادة دول الاتحاد الأوروبي الخميس، في العاصمة البلجيكية بروكسل، لعقد قمة تبحث مستقبل الأوضاع في سوريا وعلاقة مع روسيا على ضوء دورها في أوكرانيا، إلى جانب أزمة اللاجئين وخروج بريطانيا من التكتل.

وتلقى المشروع الأوروبي ضربة قوية هذه السنة عندما صوت البريطانيون لصالح مقترح الخروج من الاتحاد، وخلال هذه القمة التي ستغيب عنها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، سيتسنى للقادة الأوروبيين بحث تفاصيل وطريقة تفعيل آلية الانفصال.

ومن بين أبرز الملفات التي ستتطرق إليها القمة، العقوبات المفروضة على موسكو منذ 2014 عندما قام الانفصاليون الموالون لروسيا بإسقاط طائرة مدنية في شرق أوكرانيا، وهو ما أسفر عن مقتل 298 شخصا.

ومن المرتقب أن يتفق القادة الـ28 على تمديد العقوبات الاقتصادية المفروضة على موسكو، وهو ما تطالب به ألمانيا وفرنسا، فيما تبدي إيطاليا بعض التحفظات.

وعلى صعيد الأزمة السورية، أشار نص مسودة خلاصات القمة إلى أن الاتحاد الأوروبي "سيدرس كل الخيارات المتاحة" على اعتبار أن الأمور يمكن أن تتطور بعد جرى الاتفاق على خروج مقاتلي المعارضة والمدنيين من حلب. ومن المستبعد أن يتم إقرار أي عقوبات إضافية على موسكو بسبب دورها في سوريا.

تعليق محمد بركات، خبير الشؤون الأوربية من بروكسيل:

00:01:26

إضافة تعليق

انظر أيضا