العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

قرار أمني أمريكي يستهدف الرحلات القادمة من تركيا ودول عربية من بينها المغرب

DR

في خطوة أمنية غير متوقعة، أعلنت الولايات المتحدة الثلاثاء منع حمل أجهزة إلكترونية داخل مقصورات طائرات تسع شركات طيران آتية من عشر مطارات دولية في دول عربية وتركيا، مبررة قرارها بسعيها لتشديد إجراءاتها الأمنية في إطار سياستها بشأن ملف الهجرة، وأيضا تخوفها من احتمال حدوث اعتداءات "ارهابية".

وقال مسؤولون أميركيون إن شركات مثل طيران الإمارات والخطوط الجوية التركية التي لديها رحلات مباشرة من دبي أو اسطنبول نحو الولايات المتحدة أمامها مهلة 96 ساعة "أربعة أيام" اعتبارا من الساعة مساء الثلاثاء لمنع ركابها من حمل أجهزة إلكترونية أكبر من هاتف نقال، على أن توضع كل الأجهزة الإلكترونية مثل الكمبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية وآلات التصوير في حقائب الأمتعة التي تشحن في الطائرة.

وقال مسؤول أمريكي إن "تحليل الاستخبارات يشير إلى أن مجموعات إرهابية تواصل استهداف النقل الجوي وتبحث عن وسائل جديدة لتنفيذ اعتداءاتها مثل إخفاء متفجرات في اجهزة استهلاكية".

وابتداء من السبت، سيشمل القرار اجمالي خمسين رحلة يومية تسيرها تسع شركات طيران هي: الخطوط الجوية الملكية الأردنية ومصر للطيران والخطوط الجوية التركية والخطوط الجوية العربية السعودية والخطوط الجوية الكويتية والخطوط الملكية المغربية والخطوط الجوية القطرية وطيران الإمارات والاتحاد.

وكردود أفعال على القرار الأمريكي، علقت شركة طيران الامارات على أن هذا الاجراء "سيدخل حيز التنفيذ في 25 مارس حتى الرابع عشر من اكتوبر" فيما نشرت شركة الخطوط الجوية التركية بيانا أكدت فيه هذا الحظر وأبلغت ركابها "بان كل أجهزة الكترونية او كهربائية أكبر من حجم هاتف نقال او هاتف ذكي "باستثناء المعدات الطبية" يجب الا تنقل على متن الرحلات المتجهة" الى الولايات المتحدة.

تعليق الكابتن جاسر زياد - الخبير في السلامة الجوية ( مدير عام سابق لسلطة الطيران المدني الأردني) - عمان  00:05:28

إضافة تعليق

انظر أيضا