العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

في جمعة الرحيل، هل يتنحى مبارك؟

في جمعة الرحيل، هل يتنحى مبارك؟

يأمل المحتجون المطالبون بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك في حشد مليون متظاهر اليوم الجمعة في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة على اقناع مبارك "82 عاما" بأن يبدأ في تسليم السلطة. ...

وقال مسؤول امريكي طلب عدم نشر اسمه أمس الخميس، ان ادارة الرئيس باراك أوباما تناقش مع المسؤولين المصريين، عدة سيناريوهات من بينها استقالة الرئيس المصري على الفور.
جاءت الخطوة الامريكية بعد عشرة أيام من الاحتجاجات المناهضة للنظام في مصر وقبل مظاهرة حاشدة اليوم الجمعة تحت اسم "جمعة الرحيل" ينظمها المحتجون في ميدان التحرير بوسط القاهرة لاجبار مبارك على التنحي بعد 30 عاما في السلطة. وفي حديث مع شبكة "ايه.بي.سي" أمس الخميس قال مبارك انه يعتقد ان بلاده مازالت في حاجة اليه، وقال مبارك انه اذا تنحى عن السلطة الان فان مصر ستغرق في حالة من الفوضى ويسيطر عليها الاخوان المسلمون.
واضاف في المقابلة التي أجرتها معه المذيعة كريستيان امانبور بشبكة "ايه.بي.سي" التلفزيونية انه فاض به الكيل بعد 62 عاما في الخدمة العامة وانه يريد ان يرحل لكنه اذا تنحى الان ستحدث فوضى.
وحين طلب منه التعليق على النداءات بتنحيه قال "لا أهتم بما يقوله الناس عني، الان همي هو بلدي."
وفي ميدان التحرير مركز الاحتجاجات التي دخلت يومها الحادي عشر حيث تحدى الالاف حظر التجول وهجمات من جانب موالين للرئيس المصري يوم الاربعاء دعا المنظمون الى مسيرات من كل صوب نحو ميدان التحرير ومبنى التلفزيون ومقر البرلمان وكلها نقاط قريبة من بعضها البعض في منطقة وسط البلد.
 ومع تحول التحدي لحكم مبارك الى اعمال عنف متصاعدة حثت واشنطن المسؤولين المصريين على بدء عملية انتقال السلطة والاعداد لانتخابات.
وقال مسؤولون امريكيون امس الخميس ان الولايات المتحدة تناقش مع المسؤولين المصريين "مجموعة من السبل المختلفة" للتحرك قدما نحو انتقال السلطة من بينها اقتراح بتنحي مبارك فورا.
 وتفادى اوباما وكبار مسؤوليه بحرص شديد الدعوة لاستقالة مبارك لكنهم أصروا على ان الانتقال المنظم "يجب ان يبدأ الان".
وقتل نحو 150 شخصا في الاحتجاجات التي استلهمت الى حد ما الاحتجاجات التونسية التي أطاحت بالرئيس زين العابدين بن علي الشهر الماضي والتي امتدت منذ ذلك الحين الى مناطق اخرى في الشرق الاوسط.
وفي ذروة اعمال العنف هاجم موالون لمبارك المحتجين في ميدان التحرير يوم الاربعاء واندلعت معارك بين الجانبين. ونفت الحكومة المصرية اتهامات المحتجين ونشطين دوليين بانها حرضت على هذه الهجمات.
وعرضت الحكومة اجراء حوار بشأن الاصلاح لكن هذا لم يرض المحتجين الذين يطالبون برحيل مبارك.
وترفض المعارضة التي تضم في صفوفها الليبرالي محمد البرادعي والاخوان المسلمين الدخول في حوار الى ان يتنحى مبارك.
 

إضافة تعليق

انظر أيضا