العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

في اختتام الألعاب الاولمبية..الملاكمة تحفظ ماء وجه الرياضة المغربية

في اختتام الألعاب الاولمبية..الملاكمة تحفظ ماء وجه الرياضة المغربية

DR : REUTERS

بصمت الرياضة المغربية على واحدة من أسوء مشاركاتها الأولمبية، بعدما اكتفت بميدالية برونزية يتيمة، على غرار دورة لندن 2012، أحرزها الملاكم محمد ربيعي، ليحفظ بذلك ماء وجه الرياضة المغربية.

فمن بين 49 رياضيا ورياضية شاركوا في الدورة الـ 31 للألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو البرازيلية، فقد تمكن 11 لاعبا فقط من تجاوز الدور الأول، فيما أقصي 26 آخرون، ولم يصل إلى الادوار النهائية سوى عبد العاطي إيكيدير في 1500 متر وسفيان بقال وحميد الزين في 3000 متر موانع ورباب عرافي في 1500 متر.

وتراجعت حظوظ المغرب في الصعود إلى منصة التتويج بشكل كبير بعد إقصاء عدائين يعدون من أفضل العناصر التي كان يعول عليها، خاصة عبد العاطي إيكيدير، صاحب البرونزية اليتيمة في دورة لندن، الذي تأهل إلى النهائي بصعوبة بالغة، والذي اكتفى فيه بالمركز الخامس، مخالفا بذلك كل التوقعات  التي كانت تشير إلى منافسة قوية بينه وبين الجزائري توفيق المخلوفي، حامل اللقب.

أما رياضات الجيدو والمصارعة والسباحة والمسايفة والرماية الرياضية والدراجات والكياك وحمل الأثقال والفروسية والغولف، فقد خرجت كلها من المنافسة  بخفي حنين .

إضافة تعليق

انظر أيضا