العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

فرنسا : أحد منفذي الاعتداء على الكنيسة معروف بتطرفه لدى الشرطة

DR : REUTERS

أعلن مصدر مقرب من التحقيق في حادثة الاعتداء على كنيسة في شمال غرب فرنسا، أن أحد منفذي الاعتداء سبق وأن اتهم في قضايا متعلقة بالإرهاب.

وسبق للمعتدي، المعروف مسبقا لدى أجهزة مكافحة الإرهاب، أن اعتقل، لكنه استفاد من إطلاق سراح مشروط، كما حاول التوجه إلى سوريا مرتين خلال عام 2015، وكان مجبرا على إرتداء سوار إلكتروني يسمح للشرطة بتحديد مكانه.

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الثلاثاء، إن المسلحين اللذين احتجزا رهائن وقتلا قسا في كنيسة بمنطقة نورماندي شمال فرنسا، بايعا تنظيم "داعش" المتطرف قبل القيام بالعملية.

وأضاف للصحفيين من موقع الهجوم في بلدة سانت اتيان دو روفراي جنوبي مدينة روان "أعلنت داعش الحرب علينا ويجب أن نخوض هذه الحرب بكل السبل مع احترام سيادة القانون.. فهو ما يجعلنا ديمقراطية."

وأعلن التنظيم في وقت لاحق أن منفذي الاعتداء على كنيسة في شمال غرب فرنسا والذي أسفر عن مقتل كاهن ذبحا، هما "جنديان" في صفوفه، وفق ما أوردت وكالة أعماق التابعة له.

وكما حصل بعد اعتداء نيس، سارعت المعارضة من اليمين الى مهاجمة الحكومة الاشتراكية، متهمة اياها بالتراخي وعدم الكفاءة في عملية مكافحة الارهاب.

وقال الرئيس السابق نيكولا ساركوزي "علينا ان نغير حجم تعاملنا واستراتيجيتنا ضد الإرهاب"، منددا بما أسماه "عملية ناقصة في مواجهة الارهاب".

 تقرير آدم ديابيرا ، مراسل ميدي1 من باريس:

00:01:46

إضافة تعليق

انظر أيضا