العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

فرنسا: عام على اعتداءات 13 نونبر

فرنسا: عام على اعتداءات 13 نونبر

DR: Reuters

تحيي فرنسا، الأحد، الذكرى الأولى لاعتداءات 13 نونبر 2015 الإرهابية التي لقي خلالها 130 شخصا مصرعهم وجرح 400 آخرين في سلسلة هجمات منسقة استهدفت ملعبا لكرة القدم ومسرح باتاكلان وعددا من المقاهي.

وفي ملعب فرنسا غير بعيد عن العاصمة، أزاح الرئيس الفرنسي فرونسوا هولاند الذي كان مرفوقا برئيسة بلدية المدينة آن ايدالغو، الستار عن لوحة تذكارية تحمل اسم مانويل دياس، وهو أول ضحية تسقط في الاعتداءات، ليقوم بعد ذلك ابنه بتلاوة نص يدعو إلى التسامح.

وسيزور الرئيس الفرنسي ورئيس بلدية باريس المواقع الأخرى التي طالتها الهجمات التي تبناها تنظيم داعش الإرهابي، وسيتم رفع الستار عن لوحات تذكارية مماثلة تكريما لأرواح "الذين فقدوا حياتهم في هذه الأماكن"، ولن يلقي هولاند أي كلمة في هذه المناسبة حتى لا يتم اتهام السلطات بالاستغلال السياسي لهذه الأحداث.

وستكون آخر محطة يزورها المسؤولان هي مسرح الباتاكلان حيث لقي تسعون شخصا مصرعهم، وكان الفنان البريطاني ستينغ قد أعاد السبت افتتاح هذه الصالة وقدم عرضا بعد الوقوف دقيقة صمت حدادا على الضحايا.

وتسببت هذه الهجمات في صدمة داخل المجتمع الفرنسي وحالة من الغضب انعكست على الحياة اليومية للفرنسيين، وعقب الاعتداءات أعلنت السلطات حالة الطوارئ واتخذت إجراءات أمنية مشددة.

وفي هذا الصدد أعلن رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أن بلاده تعتزم تمديد حالة الطوارئ "بضعة أشهر أخرى" شهر يناير المقبل. وأوضح في مقابلة تلفزية "من الصعب اليوم إنهاء حال الطوارئ، خصوصا لأننا ندخل في (مرحلة) حملة الانتخابات الرئاسية في غضون بضعة أسابيع، فضلا عن التجمعات والاجتماعات العامة. لذلك يجب علينا أيضا حماية ديموقراطيتنا".

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا