العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

فرنسا تودع 2016 على إيقاع توتر أمني واجتماعي

DR

طوت فرنسا صفحة 2016، العام الذي عاشت فيه على صفيح ساخن ما بين احتجاجات شعبية ضد الحكومة، والاعتداءات الإرهابية المتوالية التي حصدت أرواح العديد من الفرنسيين، فضلا عن مواجهة أزمة الهجرة التي كانت خطوة إزالة مخيم كاليه، أو ما يعرف بالأدغال ويقيم فيه حوالى سبعة آلاف مهاجر ، أبرز حدث مرتبط بهذا الملف.

وشهدت فرنسا خلال العام 2016 محطات قوية رسمت ملامح سياسة الجمهورية داخليا وخارجيا، بعضها خلق الرعب في أوساط المجتمع الفرنسي، والبعض الآخر أثار الجدل وأجج الحراك الاجتماعي.

صنعت أحداث فرنسا خلال العام الذي ينقضي بعد أيام، صفحات الجرائد الفرنسية والدولية، فمن اعتداء نيس إلى قضية البوركيني المثيرة للجدل، ومسيرات الفرنسيين ضد قانون الشغل، ثم تخلي هولاند عن الترشح لولاية ثانية، إلى تميز المنتخب الفرنسي في كأس أمم اوروبا لكرة القدم، ثم الانتخابات التمهيدية لليمين والوسط، التي أنهت مسيرة ساركوزي السياسية بعد تفوق فيون، كانت كلها أحداث قوية جعلت فرنسا تتصدر عناوين كبريات الصحف.

تقرير  خديجة جمال، مراسلة ميدي1 من باريس

00:01:43

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا