العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

فتح 1237 كيلومتر من المسالك الغابوية ما بين 2013 و2017

فتح 1237 كيلومتر من المسالك الغابوية ما بين 2013 و2017

DR

أكدت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، أنه تم، ما بين 2013 و2017، فتح 1237 كيلومتر من المسالك الغابوية بغلاف مالي قدره 210 ملايين درهم و123 ألفا و370 درهما، وصيانة وإعادة تأهيل حوالي 3918 كيلومتر بغلاف مالي يصل إلى 294 مليونا و905 آلاف و168 درهما.

وذكر بلاغ للمندوبية أنه في إطار مواصلة التزامها بالمحافظة على الإرث الغابوي، فإن حصيلة إنجازاتها المتعلقة ببرامج المسالك الغابوية همت أيضا إعداد دراسات تقنية لصالح 1898 كلم بميزانية قدرها 21 مليونا و254 ألفا و887 درهما، إضافة إلى إبرام 410 اتفاقيات للشراكة مع الجماعات الترابية والمجتمع المدني وشركاء اخرين.

وأوضح البلاغ أن شبكة فتح وصيانة المسالك الغابوية تعد من بين البرامج ذات الأولوية التي تتعهد ببلورتها وإنجازها المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، وهي تعد جزءا لا يتجزأ من الأملاك الغابوية، وكذا مدخلا أساسيا لدعم وتسهيل إنجاز جميع برامج المندوبية المرتبطة بالمحافظة على المجالات الغابوية وتثمين منتجاتها، وكذا للمساهمة في فك العزلة عن الساكنة القروية المجاورة وتسهيل الوصول للغابات لنقل المنتجات، وخدمة مصالح الجماعات الترابية، فضلا عن المساهمة في التنمية الإيكولوجية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياحية بالعالم القروي.

وحسب المصدر ذاته، تسعى المندوبية إلى الرفع من شبكة المسالك الغابوية للوصول إلى نسبة 5 أمتار بالهكتار بالنسبة للغابات المنتجة، و3 أمتار بالهكتار بالنسبة للغابات الأخرى، كما هو متعارف عليه دوليا.

وقد شرعت المندوبية منذ سنة 2015 في إجراء عدة دراسات تهدف إلى تحسين جودة المسالك الغابوية عبر معايير جد دقيقة.

وأشار البلاغ إلى أنه بهدف إنجاز أي مشروع خاص بالمسالك، سواء تعلق الامر بفتح أو إعادة تأهيل أو صيانة، فإن المصالح الجهوية التابعة للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر توفر كلا من الدراسة التقنية المسبقة والتتبع، والمساعدة واستلام الاشغال التقنية من قبل الشركات الاستشارية المتخصصة. كما أن هذه المندوبية السامية توفر الدعم لهذه المكاتب الاستشارية خلال مرحلة تحديد المسار.

وسجل أن المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر قامت بتبني النهج التشاركي بهدف تسهيل الولوج إلى المجال الغابوي مع المحافظة عليه، ومكافحة حرائق الغابات، والحد من الخروقات والتجاوزات التي تطاله، إضافة إلى بذل جهود لانفتاح الساكنة القروية، وتحقيق التنمية السوسيو-اقتصادية للمناطق غير المندمجة.

ويمثل البرنامج الذي مولته ونفذته الجماعات الترابية وباقي الشركاء منذ سنة 2013، 37 بالمائة متعلقة بفتح المسالك الغابوية و 26 بالمائة تخص إعادة تأهيلها، مقارنة مع البرنامج الممول والمنفذ من طرف المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر.

إضافة تعليق

انظر أيضا