العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

عودة الهدوء إلى صنعاء و مخاوف من تفجر الأوضاع

عودة الهدوء إلى صنعاء و مخاوف من تفجر الأوضاع

عاد الهدوءْ إلى العاصمة اليمنية صنعاء،مع حلول البارحة،و ذالك بعد ساعاتٍ طويلة من الاشتباكات العنيفة بين الجيش و الحوثيين استُخدمت فيها المدفعية و تركَّزت حولَ دار الرئاسة التي حاولَ الحوثيون السيطرة عليها. ...

بيد أنَّ الأوضاع تبقى مرشحة للتفجر في أيَّ لحظةْ،سيما أنَّ الحوثيين يُواصلون حصارَ الرئاسة و أضافوا إليها مع حلول الليلة الماضية إقامةَ رئيس الوزراء،خالد بحاح،بعد أنْ كان موكبُه ظهرَ أمس عرضةَ لإطلاقِ نار يُتهم الحوثيون بالمسؤوليةِ عنهْ.
و دوت أصوات الانفجارات في أنحاء المدينة،و تصاعد الدخان فوق مباني وسط المدينة في أعنف اشتباكات منذ استيلاء الحوثيين على العاصمة في سبتمبر أيلول مما يزج بالبلاد إلى مزيد من الاضطرابات.
و في خضم مواجهاتِ أمس-و التي بلغت حصيلتها 6 قتلى و 90 مصاب- سيطر الحوثيون على التلفزيون الحكومي و وكالة الأنباء الرسمية،بينما اجتَمع ممثلونَ عنهم مع الرئيس عبد ربو منصور هادي،و عقبَ ذالك دعا رئيس الوزراء إلى اجتماعٍ للقوى السياسية اليوم من أجلِ التوافق على صيغة.
و لم يَرشح شيئٌ عن ما تم نقاشهُ في هذا الاجتماع و إنْ كانت جهاتٌ سياسية تتهم الحوثيين بالإبتزازْ،إذ يعملون على تحقيقِ مكاسبَ ميدانية لتعزيزِ موقفهم التفاوضي مع الرئيس الذي يَخطفونَ منذ أولِ أمس مديرَ مكتبه أحمد عوض بن مبارك الذي يُدير الحوارَ الوطني.
و تقولُ بعض الدوائر إنَّ الحوثيين يسعونَ إلى مقايضةِ حريةِ بن مبارك و فكَّ الحصار عن دار الرئاسة و إقامةِ رئيس الوزراء بتعزيز تمثيلهم في الهيأة الوطنية و بإدخالِ تعديلات على مسودة الدستور الجديد القائم على الفيدرالية و الذي يُقسم البلاد إلى ستة أقاليم تتمتع باستقلاليةٍ واسعة عن صنعاءْ،و هو ما يرى فيه الحوثيون محاولة لضرب نفوذهم المتنامي منذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي.
 

إضافة تعليق

انظر أيضا