العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

عندما تتحول الغيرة إلى مرض قاتل يدمر العلاقة الزوجية

عندما تتحول الغيرة إلى مرض قاتل يدمر العلاقة الزوجية

تبنى العلاقة الزوجية على مشاعر الحب، التي تعتبر العمود الأساسي الضامن لاستمرارها. وإذا كانت الغيرة الوقود الذي يبقي شرارة الحب متقدة، إلا أنها قد تكون سببا في تدمير العلاقة الزوجية إذا تجاوزت الحد الصحي لتتحول إلى آفة مرضية تفتح للشك مجالا للولوج.   ...

تؤكد الدكتورة وفاء فنيش، المستشارة في العلاقات الزوجية لميكروفون سعيدة في "صباح الأسرة"، أن الغيرة المعتدلة شعور عادي، بل إنه ضروري قد يؤدي غيابه إلى إحداث خلل في العلاقة، خصوصا وأن الكثير من النساء يشتكين من عدم غيرة أزواجهن عليهن. وعند تخطي الغيرة حدا معينا لتتحول إلى شك، فإن الأمور تسوء بين الزوجين وقد تؤدي أحيانا إلى الطلاق.
وتتعدد الأسباب التي تقف وراء الغيرة المرضية، منها نقص الثقة في النفس كأن يشعر أحد الطرفين أن الآخر أفضل منه، وحب السيطرة والخوف من فقدان الطرف الآخر، والصمت الزوجي، بالإضافة إلى أسباب مرتبطة برواسب الطفولة والتربية التي تلقاها الطرفان.
ولعلاج هذه الغيرة المرضية التي لا يوجد سبب واضح وراءها، تقترح الدكتورة وفاء فنيش نصائح وخطوات عملية منها الحوار والتواصل لفهم أصل المشكل وسبب الغيرة، مع ضرورة مراعاة الطرف الآخر لسبب المشكل ومحاولة تفادي الأمور التي تثير غيرته. وتؤكد فنيش على ضرورة التخلي عن العناد وإبداء التفهم لمخاوف الطرف الآخر، ناصحة الأزواج بعدم الكشف عن تفاصيل العلاقات العاطفية السابقة التي عاشوها لما قد يكون لذلك من تأثير سلبي على نفسية الطرف الآخر.
00:00:43

إضافة تعليق

انظر أيضا