العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

عمليات بحث عن ناجين بعد ثوران بركان في غواتيمالا اسفر عن 33 قتيلا

عمليات بحث عن ناجين بعد ثوران بركان في غواتيمالا اسفر عن 33 قتيلا

DR

يجري مسعفون عمليات بحث كثيفة للعثور على ناجين الاثنين في غواتيمالا غداة ثوران بركان ألقى حمما ورمادا في منطقة واسعة واسفر عن مقتل 33 شخصا في حصيلة جديدة بعد العثور على جثث اضافية محترقة.

وكانت حصيلة سابقة للحماية المدنية اشارت الى مقتل 25 شخصا واصابة 46 اخرين.

وقد ادى ثوران بركان فويغو (بركان النار) الذي يبلغ ارتفاعه 3763 مترا ويبعد 35 كلم جنوب غرب العاصمة غواتيمالا، الى إجلاء اكثر من 4500 شخص كما اعلنت صباحا المنسقية الوطنية لادارة الكوارث.

وقال ايفران غونزاليس (52 عاما) لفرانس برس من ملجأ في اسكوينتلان قرب ال روديو المنطقة الاكثر تضررا "اذا تمكنا من النجاة هذه المرة فاننا لن ننجو من ثوران جديد".

وتمكن من النجاة مع زوجته وطفله (سنة واحدة) لكن ابنه البالغ العاشرة وابنته في الرابعة في عداد المفقودين بعد ان جرف منزلهم.

وفي صور بثتها محطات التلفزة ونشرتها شبكات التواصل الاجتماعي، ظهرت اعمدة عملاقة من الرماد ترتفع من البركان.

واصاب الثوران قرى ريفية قريبة من البركان ومدينة انتيغوا، أهم موقع سياحي في غواتيمالا.

وأعلن المتحدث باسم المنسقية الوطنية لادارة الكوارث ديفيد دي ليون ان الضحايا حوصروا من الحمم المشتعلة التي قذفها البركان.

واضاف ان عمليات البحث عن ناجين محتملين التي علقت ليلا لاسباب امنية استؤنفت فجرا في المنطقة الاكثر تضررا حيث كان ينشط شرطيون وعسكريون وعناصر من الصليب الاحمر.

واستمر الثوران اكثر من 16 ساعة لكن "عودة نشاط البركان ممكنة" بحسب المعهد الوطني للبراكين.

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا