العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

على غرار فيلم "ذا ترمينال".. لاجئ سوري يعيش في مطار منذ أكثر من شهر

على غرار فيلم "ذا ترمينال".. لاجئ سوري يعيش في مطار منذ أكثر من شهر

DR

قال الشاب السوري حسن القنطار، الذي يبلغ من العمر 36 عاما، إنه عالق في مطار بالعاصمة الماليزية كوالالمبور منذ أكثر من شهر في واقعة تتشابه إلى حد كبير مع أحداث فيلم (ذا ترمينال) للمخرج ستيفن سبيلبرج.

وجذبت مقاطع الفيديو التي ينشرها القنطار على تويتر وفيسبوك ويسرد فيها تفاصيل حياته اليومية في مطار كوالالمبور 2 للرحلات الاقتصادية اهتمام جماعات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام.

وقال القنطار إنه يعيش في المطار منذ السابع من مارس مضيفا أنه يخشى الاعتقال إذا أُعيد إلى سوريا التي تمزقها الحرب الأهلية منذ سبع سنوات.

وحذر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع من القيام بعمل عسكري وشيك في سوريا ردا على هجوم مزعوم بأسلحة كيماوية.

وقال القنطار "نظرا لصعوبة وصول وسائل الإعلام إلى صالة الترانزيت التي يعيش فيها"لا أريد أن أصبح آلة قتل وأن أدمر وطني".

وذكر القنطار، وهو موظف سابق في مجال التأمين، أنه كان يعيش في الإمارات عندما اندلعت الحرب في سوريا.

وأضاف أن السلطات رحلته إلى كوالالمبور في 2016 بعدما رفضت السفارة السورية في الإمارات تجديد جواز سفره.

وقال إنه استغرق أكثر من عام ليجمع الأموال اللازمة لشراء تذكرة طيران إلى الإكوادور لكن رفضت شركة الطيران صعوده إلى الطائرة. ولم يشرح كيف جمع المال.

وأضاف أنه حاول السفر بعد ذلك إلى كولومبيا لكن سلطات الهجرة رفضت دخوله إلى البلاد وأعادته مرة أخرى إلى كوالالمبور.

وأكدت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عقد لقاء مع القنطار لكن قالت إنها لا تعلق على حالات فردية.

وقال القنطار إن المفوضية لم تبلغه كم ستستغرق الإجراءات من وقت لإخراجه من المطار.

ويوافق الخميس 12 أبريل مرور 37 يوما على وجود القنطار في صالة الترانزيت بالمطار.

ويعتمد الشاب السوري على ما يجود به عليه العاملون في المطار وشركات الطيران من طعام وإمدادات. 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا